متى يتوقف دم النفاس بعد العملية القيصرية؟

نشر الثلاثاء 12/06/2018 14:00 , موقع بُـكرا، وكالات
تصوير: flickr
متى يتوقف دم النفاس بعد العملية القيصرية؟

من المعروف ان المرأة منا تخسر كمية مضاعفة من الدم اثناء القيصرية. لكن بعد ان يُبصر طفلها النور، هل من الطبيعي ان تستمر في النزف ومتى يتوقف دم النفاس بعد العملية القيصرية؟ تابعي قراءة هذا المقال لتحصلي على الاجابة التي تتوخين.

هل دم النفاس بعد القيصرية طبيعي وما اسبابه؟

نعم، نزول القليل من الدم بعد الولادة امر طبيعي جداً، سواء اكانت الولادة قيصرية او طبيعية.

الافرازات المهبلية

في غضون الايام القليلة الاولى بعد الولادة، توقعي نزول دم احمر فاتح اللون مع بعض التكتلات الدموية، او ما يُعرف علمياً بـالهلابة او السائل النفاسي، وهو نوع من الافرازات المهبلية التي تبدأ كثيفة في الايام التي تلي الولادة مباشرةً وتقل مع مرور الوقت، لتتحول بعد شهرٍ تقريباً من سائل دموي الى سائل اصفر او ابيض اللون.

وقد تخشين على نفسك عند رؤية هذه الكمية "الكبيرة" من الدم، لكن لا تخافي! فجسمك مستعد لخسارة كل هذا الدم بعد ان ارتفع مستواه بشكلٍ كبير خلال الحمل.

وسائل منع الحمل

في حال قررت العودة الى وسائل منع الحمل بعد الولادة، قد تلحظين نزيفاً خفيفاً او بقع دم لا صلة لها بسائل النفاس. ويمكن لهذا الدم ان يستمر شهراً او اكثر، الى ان يعتاد جسمك على الحبوب او الحقنة او الدواء الذي اخترته.

كم يدوم دم النفاس بعد القيصرية؟

لا تؤثر القيصرية بالضرورة في دم النفاس او الهلابة. بمعنى انك لن تنزفي كميةً اقل او اكثر او لفترةٍ اطول او اقصر من الام التي ولدت طبيعياً.

وعلى الارجح ان تنزفي كاكثرية النساء ما بين 4 و6 اسابيع اعتباراً من الولادة، على ان يكون الدفق كثيفاً وسميكاً في الايام الخمسة الاولى ويخف تدريجياً بعد 10 الى 12 يوماً حتى الاسبوع السادس.

مهم جداً!

دم النفاس طبيعي اذن بعد العملية القيصرية، لكن النزيف الداخلي ليس كذلك، ولا بد ان تحذري منه ومن الاعراض المصاحبة له ومن بينها: تسارع دقات القلب وصعوبة التنفس والضعف والتوتر الشديد والشعور بالبرد والنزيف الزائد عن حده بحيث تضطرين الى تبديل فوطتك الصحية كل ساعة.

أضف تعليق

التعليقات