محمد عساف وبلقيس يتصدّران قائمة "فوربس" تحت الـ30 وهذه القائمة كاملة

نشر الأثنين 05/03/2018 20:00 , موقع بُـكرا، وكالات
محمد عساف وبلقيس يتصدّران قائمة

تشكل فئة الشباب شريحة واسعة من العالم العربي، ولا تتجاوز أعمار 60 % من سكانه الـ 30 عاماً.

وانطلاقاً من هذا الواقع عملت مجلة "فوربس الشرق الأوسط" على إطلاق قائمة Arab 30 under 30 في نسختها الأولى، لتحوي مزيجاً من رواد الأعمال والفنانين والمشاهير والمبتكرين ذوي الأصول العربية.

وتتضمن القائمة العديد من الشباب العربي ممن تألقوا في بلدانهم، وآخرون وجدوا فرصاً مناسبة لإثبات ذاتهم في الخارج.

وقد تميزوا جميعهم بتحدّي الطرق التقليدية لنماذج الأعمال في مجالاتهم المختلفة، وابتكار اتجاهات جديدة للجيل المقبل. وقد كان لافتاً حلول الفنان محمد عساف والفنانة بلقيس في القائمة دوناً عن باقي زملائهما.

بلقيس فتحي 29 إماراتية يمنية

أصدرت بلقيس فتحي ألبومها الثالث (أراهنكم) في عام 2017 فتصدر الأسواق سريعاً.
وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي أحيت أول حفل للسيدات فقط في السعودية، وحفل "مهرجان الشارقة للموسيقي العالمية".
وقد اختيرت سفيرة للعلامة التجارية (بانتين) في 2016، بالإضافة إلى مجوهرات "لازوردي" في عام 2017.

محمد عساف فلسطيني (28 سنة)

برزت نجوميته بعد فوزه بلقب برنامج (Arab Idol) عام 2013، وفي العام نفسه اختير من الأمم المتحدة سفيرًا للنوايا الحسنة.
وقد أصدر عساف مؤخرًا أغنية مشتركة مع المطرب اللبناني- الكندي "مساري" اسمها (Roll With It) وحصلت على أكثر من 1.7 مليون مشاهدة في يوتيوب خلال أقل من 10 أيام.
كما أنه سفير للعلامة التجارية "ماكس" الرائدة في قطاع التجزئة والأزياء، والمملوكة من قبل الملياردير ميكي جاغتياني.

كريم حدوشي مغربي (29 سنة)

رسام ومصمم أزياء بدأ مهنته في برشلونة وانتقل عام 2011 إلى أمستردام.

تالين هزبر سورية (29 سنة)

مهندسة معمارية. وعُرف عنهاموهبتها في استخدام الرمل للتشكيل الفني.

علي محمد مصري (23 سنة)

مبتكر تكنولوجيا تمكّن المصابين بالصمم من رؤية وتجسيد الصوت، عبر توظيف مزيج من الذكاء الصناعي والواقع المعزز لترجمة الموجات الصوتية وعرضها بصورة لحظية، وبكلفة أقل من كلفة زراعة قوقعة في الأذن أو استخدام أجهزة مساعدة.

مصطفى قنديل، محمود نوح، أحمد صباح مصريون (25 سنة)

مؤسسو شركة (SWVL) ويتيح تطبيق الشركة للمستخدمين الحجز في حافلات النقل بكلفة أقل. وتم تنزيل التطبيق حتى الآن أكثر من 360 ألف مرة على الهواتف.

شريف حميدي مغربي (28 سنة)

متخصص في الاقتصادات المالية، أطلق مؤسسة ( (Ed4.0التي توظف التكنولوجيا والإنترنت لتعليم الأطفال والشباب المحرومين مجاناً.

ماهر دماك، كريم خليل تونسي وأردني (27 سنة)

طوّرا دراسة تكنولوجيا (Infinite Cooling) لتوظيفها في محطات الطاقة الحرارية، كالتي تعمل بالفحم والبترول والطاقة النووية.

نيكولاس زعتر لبناني (24 سنة)

مؤسس شركة (NAR) لتقديم حلول تكنولوجية للطائرات بدون طيار.

فطيم الفلاسي إماراتية (26 سنة)

أطلقت قناة إذاعية عبر الإنترنت. وتدير شبكة تسويق إلكترونية للمأكولات والمشروبات.

عليا شوكت عراقية (28 سنة)

عرفت من خلال مسلسل (Search party) في قناة TBS الذي حصل على تقييم 100 % في موقع (Rotten Tomatoes).
كما شاركت في مسلسل (Arrested Development) عُرفت أيضاً من خلال ظهورها في الموسم الأحدث من (Transparent) المعروض في شبكة أمازون.

حسين بظاظا لبناني (27 سنة)

مصمم أزياء أسّس خط الأزياء الذي يحمل اسمه عام 2012. وحاز بظاظا على جائزة أفضل مصمم أزياء في الشرق الأوسط عام 2015 وارتدت من أزيائه أشهر النجمات العالميات.

مارك شهوان، جاد صايغ لبنانيان (26 سنة)

أسّسا شركة لتقديم استشارات مالية لعملائها، وفقاً لدرجة المخاطر الاستثمارية لثرواتهم. ولدى الشركة حتى الآن 1000 عميل، معظمهم من أصحاب المهن ذات الدخول المرتفعة.

أمل المري إماراتية (27 سنة)

افتتحت الصديقتان أمل المري وديم البسام واحدة من أولى حافلات بيع الطعام المتنقلة عام 2014 في دبي. ولدى أمل وديم حالياً 10 مطاعم وحافلات لبيع الطعام في الإمارات والسعودية.

مفيد قدورة فلسطين (25 سنة)

مؤسس شركة مفيد قدورة وإريك بلونديل التي تسعى إلى استبدال اختبارات الحساسية الحالية التي تتم بوخز الجلد، باستخدام لاصقة أقل إيلاماً وأكثر سهولة للمريض والطبيب.

عمرو أبو دية أردني فلسطيني (27 سنة)

ابتكر أداة تحرير الجينات مع جوناثان جوتنبرغ، أحد أهم الابتكارات في مجال التكنولوجيا الحيوية، من خلال الكشف عن إنزيم جديد لتحرير الجينات، وإيجاد حل مبتكر لتعديل المرسل الكيميائي .

جواد فارس لبناني (28 سنة)

ابتكر مقياساً باسم "مقياس فارس للإصابات الناجمة عن تفجير القنابل العنقودية" لتقييم الإصابة بناء على الاختلال الوظيفي لمكانها. كما يساعد المقياس على تصنيف الجروح بصورة أفضل، وتحديد أنسب سبل العلاج الممكنة.

عمر بن سلطان إماراتي (28 سنة)

عُين وزير دولة للذكاء الصناعي، وهو منصب استحدث في أكتوبر/ تشرين الأول 2017، فيما عمل قبل توليه هذا المنصب، نائب مدير إدارة المستقبل في وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل.

شما بنت سهيل بن فارس المزروعي إماراتية (23 سنة)

أصغر وزيرة في العالم، وقد شغلت منصب وزيرة شؤون الشباب الذي استحدث عام 2016.

نور أحمدين مصرية (28 سنة)

كان أول موظف في شركة أوبر في القاهرة عام 2014 ويشغل اليوم رئيس قطاع التسويق.

خالد الخطيب سوري (21 سنة)

حائز عن فيلمه "الخوذ البيضاء" على جائزة أوسكار. عمل مؤخرًا مساعد منتج للفيلم الوثائقي "آخر الرجال في حلب" الذي فاز بجائزة "صاندانس العالمية للأفلام الوثائقية".

مصطفى أمين، محمد خيرت مصريان (29 و25 سنة)

أسسا موقع شوارع مصر عام 2012 ، لمناقشة بعض القضايا الشائكة في المجتمع المصري، وأصبح من أكثر مواقع الأخبار باللغة الإنجليزية قراءة في مصر.

راي ضرغام لبناني (27 آذار)

شارك في تأسيس (STEP Group) عام 2012 التي تستضيف مؤتمرًا سنوياً عن التكنولوجيا في دبي، جذب أكثر من 6 آلاف زائر في العام الماضي.

رامي هلالي مصري (29 سنة)

من مؤسسي شركة (Kotn) التي تبيع ملابس قطنية مباشرة إلى المستهلك.

طارق مولر مصري ألماني (29 سنة)

مؤسس موقع (ABOUT YOU) الذي أصبح ثاني أكبر متجر لشراء الملابس عبر الإنترنت في ألمانيا بأكثر من 2 مليون مستخدم نشط.

إيف تمراز نجار لبنانية (28 سنة)

حاصلة على براءة اختراع لرصد نوعية الهواء الذي يحدد المواد المسببة للحساسية. ويتم ربط الجهاز بتطبيق للهاتف، بحيث ينصح المستخدمين بتسجيل أعراضهم والحصول على التشخيص لتحسين صحتهم.

هيثم عاصم مصري (29 سنة)

أصغر مخترع رئيس في تاريخ شركة (IBM) وقد نشرت العديد من بحوثه في مؤتمرات كبرى، ولديه أكثر من 35 براءة اختراع في مجالات مختلفة متعلقة بالمدن الذكية والذكاء الصناعي.

مصطفى حمدان مصري (26 سنة)

أسس شركة (Recyclobekia) المتخصصة في إعادة تدوير المخلفات الإلكترونية في الشرق الأوسط. تعمل الشركة حالياً على تدوير 70 % من النفايات الإلكترونية في مصر، وتوسعت مؤخرًا في الإمارات العربية المتحدة.

محمد صلاح مصري (25 سنة)

هو ثاني هدافي الدوري الإنجليزي الممتاز. قاد منتخب بلاده إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم لأول مرة منذ عام 1990 .

إليسا فريحة اماراتية اميركية لبنانية (28 سنة)

أسست شركة (womena) في دبي، لسد الفجوة الكبيرة بين الجنسين في عالم التمويل ضمن منطقة الشرق الأوسط، من خلال جمع مبالغ الاستثمار من السيدات، ثم ضخها في الشركات الناشئة.

أضف تعليق

التعليقات