مركّز مشروع "نحمي"، عاصي: 150 الف عربي يحملون مرض السكّري‎

نشر الخميس 02/11/2017 23:00 , يحيى امل جبارين، موقع بُـكرا
مركّز مشروع

يصادف شهر تشرين ثاني- نوفمبر، الشهر العالمي للتوعية من مرض السكّري، ويشهد حملات توعية خاصة للوقاية من المرض.لهذا، ارتأينا في موقع بُـكرا، أن نكون جزء من هذه التوعية، حيث يعاني مئات الالاف من المواطنين في البلاد، من مرض السكّري الذي، تكثر أسبابه.

وفِي هذا الصدد، حاور مراسلنا مركّز مشروع "نحمي" في المجتمع العربي - نسيم عاصي. الذي قال بحديثه مع بُكرا:" بالسنوات الاخيرة هناك ارتفاع بنسبة مرض السكّري في العالم كله بدولة اسرائيل وخاصة في المجتمع العربي، نحن نتكلم عن السكّري من نوع الثاني المنوط بطبيعة الحال في نهج حياة يعيشه المجتمع فبالتالي نحن رأينا ارتفاع بنسبة السمنة الزائدة والمعطيات التي نشرت قبل عدة ايام حول البلدان التي ينتشر فيها مرض السمنة الزائدة الذي له علاقة مباشرة بتطور مرض السكّري من النوع الثاني".

واضاف:"رأينا ان من يتصدر القائمة، هم بلدان عربية منها الناصرة، راهط، ام الفحم، باقة واُخرى فبالتالي بسبب انتشار هذه المعطيات المقلقة بطبيعة الحال التي رأيناها قبل عدة سنوات فطالب البروفيسور نعيم شحادة ببناء برنامج لمنع تطور مرض السكّري في المجتمع العربي".

وحول برنامج "نحمي"، يقول:" وقد سميّ هذا البرنامج بـ"نحمي"، اختصار لنهج حياة صحي لمنع تطور مرض السكّري، بدأنا في هذا البرنامج بمدينة الناصرة منذ عامين ونصف واليوم ينتشر هذا البرنامج في عدة مدن، منها الناصرة، راهط، باقة، ام الفحم، سخنين ونحن على صدد الدخول لكل المجتمع العربي.يعمل على هذا البرنامج بعدة أذرع، الأذرع الجماهيرية التي يتخللها، العمل مع مجموعات نسائية، رجال دين ومخابز في البلدان العربية حيث نعمل جاهدين بالتنسيق مع وزارة الصحة، ان يتم صناعة خبز صحي بحسب ارشادات وزارة الصحة".

ندخل المطاعم من أجل المطالبة بوجبة صحية في كل مطعم

وتابع:" ومن خلال البرنامج، ندخل للمطاعم من اجل المطالبة ببناء وجبة صحية في كل مطعم ومطعم ويتكلّل عمل هذا البرنامج في شهر السكّري، وفِي هذا الشهر يتم العمل من خلال المجموعات النسائية لايصال رسالة السلامة او الصحة حول تبنّي نهج حياة صحيّ".

وعن آلية العمل، يقول:" لدينا ما يقارب ستة مجموعات نسائية في البلدان يعملن في المدارس، الروضات وايضا من خلال لقاءات بيتية ومحاضرات لرفع الوعي حول تبنّي نهج حياة صحي ولهم الشكر على ذلك لأنهم يعملون من خلال وقتهم الخاص وهذا ليس مفهوما ضمنا.في خلال شهر رمضان المقبل سنستثمر جهودنا في رجال الدين لايصال الرسالة من خلال وعظات ايام الجمعة في المساجد وأيام الاحد في الكنائس ايضا حيث سيتكلمون رجال الدين حول كيفية تبنّي نهج حياة صحي بما اننا قمنا على تدريبهم لذلك من خلال مشروعنا".

يوم دراسي في تاريخ 27.11

اما عن فعاليّات شهر نوفمبر، يحدّثنا:" زِد على ذلك، الايام الدراسية التي ستنطلق بهذا الشهر سوف يكون في 27.11 يوم دراسي لكل المجموعات النسائية في الناصرة وايضا سيكون هناك مؤتمرات بهذا الشهر، في الناصرة، ام الفحم، باقة حول تبني نهج حياة صحي بالتعاون مع وزارة الصحة، البلديات وصناديق المرضى.نحن نكثّف عملنا بهذا المجال لانا وبشكل خاص، بروفيسور نعيم شحادة وضع صوب أعينه، صحة المجتمع العربي حيث ان مرض السكّري احد اصعب الأمراض التي تجابه هذا المجتمع، لديه إسقاطات كبيرة على صحة المجتمع منها انتشار العمى في المجتمع العربي حيث ان السبب الاول للعمى في العالم، هو مرض السكّري، انتشار أمراض القلب بسبب السكّري".


وحول تداعيات السكّري، يقول:" لا ننسى الإصابة في الكلى مما يؤدي لخلل كلوي تام فكثير ممن يعملوا الدياليزا، يعملون ذلك بسبب مرض السكّري كما تشير الدراسات الى ان السكّري هو السبب الاول لبتر الايدي والارجل وبسبب هذه الإسقاطات خرجنا البرنامج لنمنع معاناة المجتمع العربي".

وعن معطيات الإصابة بالمرض، يقول:" اليوم في دولة اسرائيل هناك ما يقارب 550 الف مريض سكّري والأصعب من ذلك ان هناك 500 الف معرّفون بحالة ما قبل السكّري، هؤلاء اذا لم يتم التعامل معهم حول تبني نهج حياة الصحي سيصبحون مرضى سكّري مستقبلاً. نحن نرى ايضا بان ما يقارب 150 الف عربي مريض بمرض الشكري من النوع الثاني والارقام آخذة بالارتفاع فالسمنة الزائدة وقلة ممارسة الرياضة، هو السبب الرئيسي لانتشار هذا المرض".

وانهى كلامه قائلا:" من هنا، نحن نوجه رسالتنا الى الجمهور العربي والجمهور الواسع باهمية تبنّي نهج حياة صحي وممارسة الرياضة يومياً لمنع انتشار مرض السكّري والسيطرة على السمنة الزائدة".

أضف تعليق

التعليقات

  1. כל הכבוד לאיש היקר שעובד יומם ולילה מסביב לשעון בשביל מודעות לסכרת ולאוכל בריא ואך מטפלים בפשטות במחלה כל הכבוד מר נסים עאסי גאיים בך ובמעשיך גאון אתה יישר כוח
    חסן מולא ירכא - 13/11/2017 12:14