د. سمير مزاوي: " نسبة الامراض في تزايد مستمر والسبب هو " الدم الحامضي " في أجسامنا !

نشر الأثنين 16/10/2017 11:00 , موقع بكرا
د. سمير مزاوي:

 د. سمير مزاوي دكتوراة في التغذية العلاجية ومحاضر بكليات الطب الطبيعي والتغذية العلاجية

ان هذا المصطلح دم حمضي او قلوي يسمعه الكثيرين في عيادتي اثناء علاجي لشتى الامراض المختلفة ..حيث ان الدم الحمضي يؤدي الى عدم توازن الجسم وبدوره الى عدم توازن الاعضاء فيزيولوجياً ومن ثم الى العديد من الامراض اخطرها طبعاً مرض السرطان .
ان اي مرض بما فيه السرطان، لا يمكنه التكوّن او التطوّر في وسط قلوي .. وانما يتكوّن في الاوساط الحمضية فقط .

تحدث القلوية و الحمضية في الجسم في وقت واحد ، وتنتج نسبة معينة. وتُقاس هذا الحموضة او القلوية على مقياس ال PH من 0 حتى 14 ، وتوازن درجة الحموضة -- يعتبر فيه 7 محايد ، أي أقل من 7 هو الحمضية ، وأعلى من 7 قلوية. والجسد يكون بأفضل حالاته مع القلوية العالية اكثر من الحموضة.

هناك عوامل كثيرة تعمل على زيادة الحمضية في الجسم و حين يحدث ذلك لا بد من تزويد الجسم بالقلويات للتخلص من المستويات الزائدة من الحمض داخل الجسم. فقد تؤدي زيادة الحامضية الى مشاكل صحية بعضها طفيف و الآخر خطير جدا.

أن نسبة حموضة الدم يمكنها أن تحدّد حالتكم الصحيّة؟ في الواقع من الضروري أن تستعيدوا التوازن عندما يكون الجسم حمضيًا جدًا خوفًا من تعزيز ظهور الأمراض الخطيرة...ولكن كيف يمكن موازنة نسبة الحموضة؟

لكل قسم في الجسم ولكل عضو نسبة حموضة خاصّة به اي Ph معيّن . فمثلًا نسبة حموضة البشرة هي 5.5 ونسبة حموضة الجهاز الهضمي تتفاوت بين 1.5 و7 بينما تتفاوت نسبة حموضة اللعاب بين 6.5 و 7.4 والاهم من ذلك نسبة PH الدم تتراوح ما بين 7.35-7.45 حيث ان الدم اذا انخفضت حموضته اي ان ال PH الخاص به انخفض كثيراً نتيجة تغذيتنا الغير سليمة فان الجسم سيفقد توازنه ويبدأ بالتدهور البطيء ..

من أجل السيطرة على نسبة حموضة الجسم يجب أن تنتبهوا إلى نظامكم الغذائي. إن الإفراط في استهلاك بعض الأطعمة كاللحوم والمأكولات المصنعة والغير طازجة التي تحتوي على المواد الحافظة والاصباغ ، والقهوة والكحول وغيرها قد يزيد من حموضة الدم . الخضار والفاكهة والتغذية النباتية وحدها تجعل الجسم قلويَّا وهذه التغذية قد توازن الجسم داخليا لهذا السبب انصحكم بأن تكون نسبة الاغذية النباتية والخضراوات والفواكة بنسبة 80 % من نظامكم الغذائي اليومي كنظام قلوي و 20% من الطعام له تأثير حمضي... الّا ان النسبة الموجودة والمستهلكة لدينا في ايامنا هذه هي النسبة العكسية اي اننا نستهلك تغذية حمضية بنسبة 80% و 20% قلوية لهذا نرى بان نسبة الامراض تتزايد كل الوقت ..هناك عوامل غير التغذية كالتوتّر والتلوّث والنقص في الحركة الجسديّة التي بدورها قد تؤثّر سلبياً على نسبة حموضة الجسم.

ولكن لماذا من الضروري أن تحافظوا على توازن جيّد لنسبة الحموضة؟

عندما يضطرب التوازن الحمضي- القلوي تتأثّر السوائل والأنسجة في الجسم. وبالتالي لا يعمل جهاز المناعة بشكل صحيح وقد يضعف. وعندما يكون الجسم حمضيًا جدًا يمكن لعدّة عوارض أن تظهر كالإرهاق وارتفاع الضغط ومشاكل البشرة والمشاكل الهضميّة والسكّري والسرطان .. بحسب خبرتي الواسعة بالتغذية العلاجية اعتقد ان احدى الاسباب الرئيسية للسرطان مرتبطة بفرط حموضة الجسم. فعندما يكون الجسم حامضًا جدًا تفتقر الخلايا إلى الأكسجين والخلايا السرطانية لاهوائية أي أنها لا يمكنها أن تعيش في مكان غنيّ بالأكسجين.
بمعنى آخر وبشرح مبسط اكثر اي انه عندما تكون الخلايا حمضية والدم حمضي يقلّ وجود الأكسجين الأمر الذي يخلق مناخًا مثاليًا لتكاثر الخلايا السرطانية حيث ان كل الخلايا الطبيعية بحاجة إلى الأكسجين لكي تتنفّس. ولكن الخلايا السرطانية يمكنها أن تعيش من دون أكسجين. فحرمان خليّة من نسبة 35% من الأكسجين الذي تحتاج إليه خلال 48 ساعة قد يحوّلها إلى خليّة سرطانيّة بسرعة .. أن الخلايا السرطانية يمكنها أن تزدهر في مكان نسبة حموضته دون 6 حتى 6.5= PH ..
بحسب الإحصائيات 85% من مرضى السرطان يعانون من حموضة الدم بنسبة عالية ..
لذلك للحفاظ على جسدنا من الأمراض علينا أن نتجنب ارتفاع الحموضة في الدم وان نعمل على زيادة قلوية الدم .

الدم الحامضي يعرّض الجسم للحالات المرضية التالية :
الدم الحامضي قد يشكّل بيئة مثالية التي يمكنها أن تعزّز تكاثر البكتيريا وتسبّب عدّة مشاكل صحية كالسكّري ، هشاشة العظام ، السمنة ، مشاكل القلب والاوعية الدموية بالإضافة إلى المشاكل الجلدية وانواع مختلفة من الحساسية .

الموضوع ليس نظرية طبية، الموضوع حقيقة طبية كاملة وتم إثباتها بمساعدة المرضى التي تعالجت بعيادتي وتحت إشرافي خلال مسيرتي الطويلة في الحقل العلاجي من خلال علاجي لآلاف الحالات المرضية التي عانت مثل هذه المشاكل الصحية التي ذكرتها وعند اتباع ارشاداتي واستهلاك البرامج الغذائية والتوجيهات السلوكية لاستهلاك الخضراوات والفواكه والحبوب والابتعاد عن اللحوم المنتوجات المصنعة لاحظت تغييرات إيجابية بصحتها الجسدية وحالتها المرضية مثل توازن ضغط الدم ، توازن السكر ، المشاكل الجلدية اختفت ، الالتهابات بالجسم تعافت تماماً ، لم تعد اعراض الحساسية بارزة وخفّت الاعراض بشكل ملحوظ ، انخفاض الوزن عدة كيلوغرامات .. كل ذلك بفضل إعادة قلوية الدم إلى طبيعتها عن طريق التغذية .

من الضروري تصليح حامضية الدم وإعادة نسبة قلوية الدم بالجسم كما ذُكِرت أعلاه بالاكثار من تناول الكثير من الخضراوات لأنها غنيّة بالمعادن التي تجعل الجسم قلويًّا (الفاكهة بدورها تحتوي على كميّة أقل من المعادن ولكن كميّة أكبر من الفيتامينات).
وفيما يلي بعض الأطعمة القلوية المعروفة. ويفضل ان تكون على لائحة الطعام اليومية ، أو أن تصبح من السلع الاساسية عند القيام بالتسوق ..
الخضراوات والفواكة :
-- الخرشوف( الارضي شوكي ) ، الملفوف ، الجزر ، الفجل ، الجرجير ، السبانخ والورقيات الخضراء عامةً ، اللفت ، الثوم ، الخس ، الهليون ، البصل البازلاء ، الثوم ، الكرفس ، الكرنب ، الخيار ، الليمون ، الأفوكادو ، الجريب فروت ، البطيخ ، الخوخ التفاح ، الموز ، التوت ، الشمام ، العنب ، الخوخ.

البذور والمكسرات والحبوب
اليقطين ، السمسم ، عباد الشمس ، اللوز ، الكتان ، العدس.
المشروبات
-- المياه والعصائر النباتية غير المحلاة، حليب الصويا ، حليب اللوز ، شاي الاعشاب من المشروبات مرتفعة القلوية مثل الشاي الاخضر - شاي بينشيه وشاي الهندباء وشاي الجينسينج ..
اما بمجال المكملات الغذائية فانصح باستهلاك المغنيزيوم حبة واحدة فقط باليوم قبل النوم طبعا .. سيعمل المغنيزيوم على تحويل حامضية الدم إلى القلوية وبهذا نحافظ على أجسامنا ونتجنّب حدوث خلل وعدم توازن في انسجتنا وجسمنا .

أضف تعليق

التعليقات

  1. شكرا على هالمعلومات القيمة ويعطيك الف عافية
    تريز - 13/11/2017 12:08
  2. شكرا جزيلا على المعلومات القيمه
    الماظه - 13/11/2017 12:09