80% من النساء اللواتي يصبن بمرض السرطان يتعافيْن!

نشر الأثنين 11/12/2017 11:08 , موقع بُـكرا
80% من النساء اللواتي يصبن بمرض السرطان يتعافيْن!

ضمن متابعة "بـُكرا" لكل الأمور الصحية وقضايا التوعية، أجرينا حديثًا مع  د. سميح جدعان وهو أخصائي أمراض - تخصص أول أمراض باطنية، تخصص ثاني بأمراض السرطان، وقد تحدث عن هذا المرض وعن الاكتشافات الطبية الأخيرة التي باتت تساعد بالتغلب عليه.

وقال الدكتور سميح جدعان في لقائه: " الجانب الذي أهتم به واقوم بتطويره، هو سرطان الثدي ويهمني التوسع بالمجال، علمًا أنّ كل امرأة لديها تجربة مرضية مختلفة عن الأخريات. لذلك فإنّ هناك علاج مختلف بين مريضة وأخرى. وما نقوم به اليوم من بحوث وتحضير وإنجاز هو ما سيبني المستقبل، لذلك يجب التحدث عنه من ناحية علمية ومهنية".

• هل تلمس الوعي لدى النساء لكل موضوع السرطان والفحص المبكر للميموغرافيا؟

في الفترة الأخيرة هناك ازدياد في مستوى الوعي لدى النساء، والتجاوب مع الطرق العلاجية، وبرأيي أنّ وسائل الإعلام الحديثة أسهمت بهذا التطور.

• كيف ترى إمكانية التغلب على مرض السرطان؟

اليوم هناك تطورات كثيرة، ونحاول أن نساهم بإشفاء المرأة من هذا المرض، آملين أن يكون هذا المرض مثل السكري، وعلينا أن نتذكر دائمًا أنّ هناك تقريبًا 80% من الذين يتم تشخيص إصابتهم بسرطان الثدي، يتعافون بشكلٍ كامل، لفترةٍ طويلة، وفقط قلة قليلة نكتشفها في مرحلة متأخرة، في هذه الحالة فقط يتبين أنه لا يوجد إمكانية للشفاء الكامل. ونحنُ عادةً نسمع عن التجربة السلبية وليست التجربة الإيجابية، ففي مجتمعنا ينتقل الخبر السلبي بصورة أسرع من النتائج الإيجابية ومن جهة ثانية، لا ترغب النساء اللواتي شُفين من المرض الحديث عمّا مرت به، حتى لو أنها تخلصت من المرض 100%، لكن اليوم نسبة النجاح تتجاوز الـ80% بالمائة.

• وإذا قارنا واقعنا بالمجتمع اليهودي ما هو وضعنا؟

الفجوة ليست بعيدة، بل على العكس اليوم الفجوة تقل، بفضل ازدياد الوعي، ووجود الهيئة الصحية تساعد وتحاول أن تساهم بشكلٍ فعال وهذا له الكثير من الأهمية.

• نصائح حول الوقاية من سرطان الثدي بمناسبة شهر التوعية لسرطان الثدي

يُعد سرطان الثدي الهاجس الأول للنساء، لأنه يهاجم نسبة كبيرة منهن في مختلف الأعمار وتحديدًا بعد سن البلوغ، وتؤكد التقارير الطبية العالمية أنه من الأمراض الأكثر فتكًا بالنساء، إلا أنّ تفاؤلاً كبيرًا بسبب الاكتشافات المضادة لمرض السرطان، إلا أنّ الأمر يحتاج لعدة فحوصات طبية، في مختبراتٍ ضخمة، وعلى أيدي أطباء بارعون من مجتمعنا العربي وهم كُثر.

ولا يجاري هذا المرض في خطورته سوى سرطان الرئة الذي يتسبب به التدخين عند الرجال.
ويروق لبعض المراجع الطبية إطلاق اسم "القاتل الكامن"، إلا أنّ الأطباء المحليين البارزين في مستشفياتنا سواء في الناصرة أو في مختبرات في مناطق مختلفة في بلادنا، وتلعب المراقبة الشخصية دورًا كبيرًا في الكشف المبكر عن السرطان ما يُسهل الإجراءات العلاجية اللازمة.
ثلاث خطوات تنقذ حياتك!

على المرأة فحص ثدييها أثناء الاستحمام وللعلم فإنّ الماء والصابون يسهلان انزلاق اليد الفاحصة فوق جلد الثدي وتستخدم راحة الأصابع بنعومة لفحص كل منطقة منه.

استعملي اليد اليمنى لفحص الثدي الأيسرى واليسرى لفحص الثدي الأيمن.
ابحثي عن كتلة أو عقدة أو سماكة.

الفحص الدوري:

يتوجب عليك في جميع مراحل العمر فحص ثدييك ذاتيًا مرة شهريًا ومراجعة الطبيب لإجراء الفحص مرة كل ثلاث سنوات إذا كان عمرك أقل من 40 سنة، ومرة كل سنة إذا كان عمرك فوق الأربعين وإجراء صورة شعاعية خاصة بالثديين مرة واحدة قبل الأربعين ثم مرة كل سنتين ما بين الـ 40 والـ 49 ومرة كل سنة فوق سن الخمسين.

ماذا عليّ أن أفعل؟

-ننصحك بتخفيف تناول السوائل والملح ومادة الكافيين الموجودة في القهوة والشاي والكولا والشوكولاتة في فترة ما قبل الطمث، كما أن للفيتامين E بعض الفائدة.

• ما العلامات المنذرة بسرطان الثدي؟

- واحدة من العلامات التالية: وجود كتلة أو سماكة في الثدي، تغير في شكل الثدي أو الحلمة، نز دموي من الثدي، تورم أو كتلة في الإبط

• ما فئة النساء اللواتي يحملن خطورة أكبر للإصابة بسرطان الثدي؟

- النساء فوق سن الـ 40 سنة، والنساء اللواتي سبق وأصبن بسرطان في الثدي، والنساء اللواتي أنجبن أول ولد بعد سن الـ35 أو اللواتي لم ينجبن أولادًا والمرأة غير المتزوجة.

• ما هو علاج انتفاخ الذراع بعد عملية استئصال الثدي؟

- من حسن الحظ أنه بعد العمليات الأقل جذرية للثدي، وباستخدام الطرق الصحيحة، خفّ بنسبة كبيرة حدوث "انتفاخ" الذراع قرب العملية، وحينما يحدث انتفاخ الذراع قرب العملية، يفضل رفع الذراع على وسادة أثناء النوم وتجنب خدش الجلد والاستعانة بالأدوية.

• هل هناك أسباب وقاية؟

- لا تعرف حتى الآن الأسباب الحقيقية لهذه الأورام، وتنصح كل امرأة أن تقوم بفحص ذاتي شهريًا وأن تراجع الطبيب سنويًا للفحص الدوري وأن تجري فحصًا شعاعيًا للثديين مرة في السنة بعد سن الخمسين.

- عند الالتزام بالإجراءات يمكن كشف أورام الثدي باكرًا ومعالجتها والوصول للشفاء الكامل، وهناك آلاف النساء اللواتي عولجن بالمرحلة الأولى ويمارسن حياتهن بصورة طبيعية.

• لماذا يجب عليك فحص ثدييك شهريًا؟

- معظم حالات سرطان الثدي تكتشف من قبل النساء أنفسهن، وبما أنّ اكتشاف السرطان في مرحلته الأولى حينما يكون صغيرًا ومعالجته باكرًان ينتج عنه نسبة شفاء كبيرة فإنّ فحصك الدوري لثدييك بشكلٍ صحيح يساعد في إنقاذ حياتك.

• في حالة الكشف المبكر لسرطان الثدي، نصل إلى نسبة شفاء كاملة حتى 97%، للمرأة، فتكون خالية من مرض السرطان بشكلٍ كامل، ومن هنا تأتي أهمية الكشف المبكر، ونواظب على الكشف المبكر، وهو يحتوي على ثلاث مركبات وكل واحدة منهم غير مرتبطة بالأخرى، ولا تكفي أي واحدة عن الأخرى. وأول شيء هو الفحص الذاتي، وهو مهم للتعرف على الجسم.

ويأمل د. سميح جدعان من خلال الإمكانيات الحديثة المقبلة، وأهمية التعرُف التعرف على عينة الدم، لمعرفة خبايا السرطان، وهناك خلايا عادية يكون فيها التهاب او سرطانيّة، وتقوم بتحرير الدي ان ايه ليصل إلى الدم.

80% من النساء اللواتي يصبن بمرض السرطان يتعافيْن! 80% من النساء اللواتي يصبن بمرض السرطان يتعافيْن! 80% من النساء اللواتي يصبن بمرض السرطان يتعافيْن! 80% من النساء اللواتي يصبن بمرض السرطان يتعافيْن! 80% من النساء اللواتي يصبن بمرض السرطان يتعافيْن!

أضف تعليق

التعليقات