مؤتمر صحفي لإعلان معلومـات مهرجان الإسكندرية السينمائي

نشر الأحد 01/10/2017 16:40 , موقع بكرا
مؤتمر صحفي لإعلان معلومـات مهرجان الإسكندرية السينمائي

تعقد حكومة مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط برئاسة الناقد السينمائي الأمير أباظة مؤتمرا صحفيا في الخامسة مساء الأربعاء القادم بفندق تيوليب الإسكندرية، وذلك للإعلان عن الترتيبات النهائية للدورة الثالثة والثلاثين من المهرجان التي تقام خلال الفترة من 7 إلى ١٢ أكتوبر، تحت رعاية وزير الثقافة حلمي النمنم، ومحافظ الإسكندرية.

ومن المقرر أن يكشف النقاب الأمير أباظة رئيس المهرجان خلال المؤتمر عن أسماء لجان التحكيم والمكرمين وأفلام المسابقات، والدول المشاركة.

وقد كانت استقرت حكومة مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي على فعالية ٢٥ دولة بـ ٨٠ فيلما.

وذكرت الناقدة ناهد صلاح المدير الفني للمهرجان إن هذه الدورة ستكون حافلة بالأفلام الكبرى التي تتيح الفرصة لاختيارات أوسع في المشاهدة، ومن أبرز هذه الأفلام "المهاجر" وهو فيلم الافتتاح من قسم "السينما والهجرة غير الشرعية" الذي يحمل عنوان هذه الدورة التي تشتبك مع المتغيرات التي تحدث في الواقع وترصدها السينما بحساسية وتقدمها في حالات فنية متعددة، والعمل بطولة وإخراج النجم العالمي تشارلي تشابلن، وقد تم إنتاجه في عام 1917، أي بعد مرور 5 سنوات على عمله في السينما، و استوحاه تشابلن من سفره الأول لأمريكا حينما سافر على ظهر سفينة رخيصة تقل المهاجرين الذين يبحثون عن عمل، وشاركه بطولة هذا الفيلم إدنا بيرفيانس، إريك كامبل، ألبرت أوستن، هنري بيرجمان.

وأشارت ناهد صلاح في بيان إعلامي إلى أن الفيلم اللبناني "اسمعي" والذي يقدمه المخرج اللبناني الكبير فيليب عرقتنجي صاحب أعمال "البوسطة" و"تحت القصف"، يرصد حالة سينمائية مختلفة عن أفلامه السابقة وانشغاله بالموضوع الأثير لدى السينما اللبنانية وهو موضوع الحرب، حيث يقدم قصة حب لا بداية فيها ولا نهاية تحمل المشاهد على الولوج إلى عالم مختلف يرصد الحب كوسيلة للمقاومة والبقاء في حياة داخل مجتمع مضطرب، وذلك من خلال قصة تجمع بين مهندس الصوت "جود" والممثلة الشابة المتمردة "رنا" التي تتعرض إلى وَاقِع يفقدها الوعي ولكي يستعيدها، يسدد لها رسائل وتسجيلات تتضمن أصواتاً من صحيفة الوسط.

وأوضحت ناهد صلاح أن الفيلم الفرنسي "نجمة النهار" يمثل باريس في المسابقة الرسمية من بطولة الفرنسية بياتريس دال وإخراج صوفي بلوندي، ويحكي عن سيرك صغير يصل إلى منطقة ساحلية من بحر الشمال، فالمكان يبدو غريب إلى حد ما والجماهير نادرة جداً، ولكن على الرغم من كل هذا، حياة الفنانين تحركها المشاعر الوليدة تحت خيمة السيرك.

أضف تعليق

التعليقات