تأثير الفترة الانتقالية على الأطفال والمشاكل التي تواجههم .. د.يوسف نجم يتحدث لـ"بـُكرا"

نشر الأربعاء 20/09/2017 23:00 , موقع بكرا
الصورة بلطف عن تلفزيون مساواة
تأثير الفترة الانتقالية على الأطفال والمشاكل التي تواجههم .. د.يوسف نجم يتحدث لـ

في حديث مع د. يوسف نجم مدير قسم جراحة للأطفال والخُدج في المستشفى الانجليزي النّاصرة، قدّم موقع بكرا تهنئة خاصة بمناسبة افتتاح قسم جراحة الأطفال في المستشفى الانجليزي وتمّ التطرق إلى المرحلة الانتقالية المتعلقة بفترة الصيف المنتهية واستقبال فترة الخريف وفترة الخريف فترة حساسة جدًا في عيون الأهل والأطفال أنفسهم.

يقول د. نجم: يحدث تغيير في المواسم، ويواجه الأطفال صعوبة في التنفس، وضيق نفس، إضافة إلى "القحة" والسُعال، الذي قد يتحول إلى مُزمن أن لم نأخذ الموضوع بأهمية ونعزز جهاز المناعة لدى الأطفال، وإذا كنّا نتحدث عن العلاج المناعي للأطفال، يمكننا أيضًا أن نتحدث عن الكبار أيضًلا المعرضين، للحساسية الموسمية، وهناك عدة علاجات بواسطة الحبوب أو من خلال جهاز البخار. هذه حالة، وفي حالة ثانية والمقصود الأزمة بسبب الحساسية، هناك علاج باسطة جهاز البخار مع مواد تُساعد على الشفاء.

يضيف د. نجم: "هناك حبوب تُستعمل منذ 15 عامًا، وهذه الحبوب يجب استعمالها يوميًا، حبة واحدة قبل النوم، والمادة التي تُستعمل للعلاج تسمى "سينجولير" وهي تمنع كحاجز لوقف والتصدي لهذه العوارض. ومن ناحية ثانية هناك أمراض مثل أمراض الرئتين، وقد يحصل لدى الأطفال فترة الانتقال من موسم لآخر، وقد تتطوّر الأمراض لتصيب الأمعاء، بسبب الحساسية، وقد يحدث استفراغ أو إسهال".

ويتابع: "الأمر الثالث والمهم هو الحساسية التي تصيب الجلد، وقد تحدث طفرة في الجلد، أو حكّة، وهذه الأمور الثلاثة تُحدِث تغييرًا لدى الأطفال. وهذه الأمور نلمسها كل عام، وبما أنّ لديّ عيادة مستقلة في الناصرة، فإنني سآخذ بعين الاعتبار هذه المشاكل التي تواجه الاطفال، وبينها مشاكل في الجلد أو الرئتين. وهذا الواقع يحدث كل سنة، في بداية الخريف، وبداية الربيع، بسبب تغيير المواسم، وقد يتعرّض الأطفال كما الكبار لضيق في التنفس بسبب حالة الطقس والتغييرات المناخية. وعليه فإنني أبدأ بمعالجة هؤلاء الأطفال كي لا يحدث لديهم مشاكل في الرئتين أو في الجلد.

• نصائح للأمهات في التعامل مع أطفالهن:

وتابع: هناك شغلة مهمة، نصيحة للأهالي موسم التطعيمات لمرض الانفلونزا، وأهمية تلقي التحصينات، كما وصلت الإبر وصلت صناديق المرضى، وصلت صناديق المرضى، وأحبذ أنه لكل طفل من 6 أشهر حتى 12 عامًا، إلزامي وليس أجباريًا، ووفق توصيات وزارة الصحة أنّ هناك حاجة لأخذ الإبرة ضد السعال، وهي أبرة فعالاً جدًا تعطى للأطفال. وهناك مجموعة أخرى وهي من جيل 65 فما فوق.وللأمهات اللواتي يعرفن أنّ أطفالهن لديهم مشاكل في انتقال الفصول ولديهم أزمة يجب عليهم المبادرة بالحصول على مناعة، وهناك علاج ناجع لهذا الأمر.

وبخصوص الحشرات التي قد تظهر في هذا الفصل قبل بداية الشتاء، وكيفية التعامل معها، يقول د. نجم:يجب توصية الأهل الذين يلمسون تغييرًا وتأثيرًا من قبل الحشرات على أجسامهم، هل عليهم أن يصلوا فورًا للمستشفى لتلقي العلاج بسبب هذه الحشرات التي قد تكون خطيرة. هناك أطفال لديهم حساسية واضحة للحشرات، وفي حالة تعرضه لقرصة من الباعوض أو الحشرات وقد يتسبب بالتسمم يجب التوجه مباشرة للطبيب مباشرةً".

القسم الجديد للأطفال، في المستشفى الانجليزي

يقول د. يوسف نجم: نحنُ في أوج الترميم لم ننتهِ بعد، باشرنا بالثلث الأول من الترميم، ويتم توسيع القسم ليستوعِب الأطفال وعائلاتهم، وسيكون قسم أطفال وجراحة أطفال، مع أحسن معدات جديدة، الجديدة، كما كل الأقسام، ثمانية غُرف، ويستوعب القسم 16 طفلاً.
 

أضف تعليق

التعليقات

  1. أشطر دكتور من نجاح الى نجاح الى تألق كل الاحترام لمجهودك
    سماح شراره - 21/09/2017 10:48