أمل كلوني : ماذا تغيّر قبل الحمل وبعده ؟

نشر الثلاثاء 15/08/2017 07:30 , موقع بُـكرا، وكالات

استطاعت المحامية الإنكليزية من أصل لبناني، أمل علم الدين، أن تخطف الأضواء منذ ارتباطها بالنجم العالمي جورج كلوني، وكيف لا؟ وهو حلم كل فتاة! حتى أصبحت أمل كلوني أهم من النجمات العالمية في تصدّرها لأهم المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي، وباتت عدسات الكاميرات ترصد إطلالاتها في مختلف المناسبات.

هي شابة ثلاثينية، تتسّم بذوق بسيط وراقٍ في اختيار أزيائها، حتى في إطلالاتها على السجادة الحمراء تكون خياراتها رصينة وأنيقة. لم نشهدها حتى الآن في إطلالات جريئة أو فاضحة، وتشهد جميع الآراء على أن أسلوبها في الموضة هادئ وأنيق.

تميل أمل كثيراً إلى اختيار الأزياء الكلاسيكية، ولما لا؟ فهي محامية وناشطة قانونية ومن الطبيعي جداً أن تكون كالفساتين ذات القصة المستقيمة، تنسّقها مع سترة أو كاب، والتايورات المؤلفة من سراويل، أو التنانير التي تصل إلى حدود الركبة وبقصة مستقيمة أيضاً... وقد تكون لطبيعة عملها التأثير الأكبر على خياراتها هذه.

خلال فترة حملها بالتوأم لم يشهد جسم أمل الكثير من التغييرات، فهي بالكاد اكتسبت وزناً حتى أن البعض لم يكن ليعلم بحملها لولا الضجة الإعلامية التي أحدثها هذا النبأ. وقد استطاعت أمل أن تستعيد رشاقتها بعد الولادة (يونيو 2017) بسرعة فائقة، حيث تمكّنت إحدى عدسات الكاميرات من التقاط صورة لها، خاصة أنها كانت غائبة عن الأضواء لأشهر عدّة..

المصدر: سدتي

أضف تعليق

التعليقات