ما هي هي اسباب الشخير عند الاطفال وطرق علاجه؟

نشر السبت 12/08/2017 14:30 , موقع بُـكرا، وكالات
thinkstock
ما هي هي اسباب الشخير عند الاطفال وطرق علاجه؟

هل لاحظت أخيرًا أن طفلك يشخر خلال النوم؟ هل هذا العارض طبيعي وشائع أم أنه يشير إلى معاناة الطفل من مشكلة صحية معينة؟ هل يجب أن تنتبه كل أم من معاناة طفلها من الشخير؟ تابعينا في هذا المقال من "عائلتي" إذ سنتحدث أكثر عن اسباب الشخير عند الاطفال وكيفية تاثير هذا العارض على صحتهم.

في حال كان طفلك يصدر أصواتًا خلال النوم إذًا من المحتمل أنه يعاني من أحد الأمراض التنفسية الشائعة عند الأطفال. في بعض الأحيان الأخرى، يمكن أن يكون هذا العارض من الأعراض التي تشير إلى معاناة الطفل من اضطرابات في النوم. هذا وقد يكون ناتج عن احتقان الأنف أو معاناة الطفل من الحساسية. لذلك، عليك التأكد من التحدث مع الطبيب للتمكن من تحديد السبب الذي أدى إلى الشخير عند طفلك.

في هذا السياق، أشارت دراسة أميريكية إلى توجب الطفل إلى الخضوع للفحوصات والصور من أجل تحديد سبب الشخير. كما أضافت إلى أن كل طفل من أصل ثلاثة أطفال يعاني ليس فقط من الشخير لكن من مشكلة في التنفس أثناء النوم.

أعراض تشير إلى خطورة الشخير عند الاطفال

  • معاناة الطفل من التعرق أثناء النوم.
  • اتخاذ الطفل وضعيات غير طبيعية أثناء النوم.
  • المعاناة من الصداع الشديد خلال فترة الصباح.
  • المشي أثناء النوم.
  • معاناة الطفل من السمنة أو زيادة في الوزن.
  • أما بالنسبة لطريقة العلاج فعليك أن تعلمي أنها تختلف حسب السبب الذي أدى إلى الشخير.


مثلًا إذا كان هذا العارض ناتج عن احتقان الأنف، يمكن لطفلك استخدام المرذاذ الذي يحد من هذه المشكلة التي يعاني منها. هذا ويمكنك مساعدة الطفل على اتخاذ وضعية مناسبة في النوم في حال كان يعاني من الشخير. ابدأي من خلال تنويمه على جانبه وراقبي ما إذا كان الشخير لديه لا يزال ظاهرًا. في حال كان لا يزال يشخر، حاولي رفع رأس الطفل ورقبته إلى الأعلى إذ يساعد هذا الأمر على التخفيف من احتقان الأنف.
 

أضف تعليق

التعليقات