حاولت علاج إبنها من مرض التوحّد.. وماذا حصل مع الطفل!

نشر الجمعة 11/08/2017 19:04
حاولت علاج إبنها من مرض التوحّد.. وماذا حصل مع الطفل!

قامت أم بريطانية بسكب ماء الجافيل الحارق على جسم طفلها لاعتقادها بأنها تعالجه من مرض التوحد حيث نشرت على صفحتها الرسمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي ما سمته “طريقة الشفاء”.

وظنت الأم بأن التوحد سببه الإصابة ببكتيري او أنه يمكن شفاؤه بواسطة مواد كيميائية. وأطلقت على العلاج اسم “سي دي” أي “كلورايد ديوكسايد” أو “أم أم أس” أي “ماستر ميراكل سوليوشن”. كما عرضت بيعه عبر الإنترنت.

وفور قيامها بذلك قام ناشط في إحدى الجمعيات بإجراء التحريات حول الأم واكتشف أنها تستخدم هذا المكون لعلاج ابنها.

وأثار ذلك احتجاج عدد كبير جداً من المتابعين الذين أوضحوا أن لا علاج محدداً لمرض التوحد. وحذروا من هذا العلاج المزعوم الذي اخترعته أم جاهلة والذي يشكل خطراً على صحة الأطفال وقد يسبب موتهم.
 

حاولت علاج إبنها من مرض التوحّد.. وماذا حصل مع الطفل! حاولت علاج إبنها من مرض التوحّد.. وماذا حصل مع الطفل! حاولت علاج إبنها من مرض التوحّد.. وماذا حصل مع الطفل! حاولت علاج إبنها من مرض التوحّد.. وماذا حصل مع الطفل! حاولت علاج إبنها من مرض التوحّد.. وماذا حصل مع الطفل! حاولت علاج إبنها من مرض التوحّد.. وماذا حصل مع الطفل! حاولت علاج إبنها من مرض التوحّد.. وماذا حصل مع الطفل! حاولت علاج إبنها من مرض التوحّد.. وماذا حصل مع الطفل! حاولت علاج إبنها من مرض التوحّد.. وماذا حصل مع الطفل!

أضف تعليق

التعليقات