أسئلة حول العناية بالأسنان

نشر الجمعة 07/07/2017 20:00 , وكالات

الغالبية منا لديهم بعض الأسئلة ‫حول عملية تنظيف الأسنان: فما أهمية العلكة لحماية الأسنان؟ ‫وما أفضل طريقة لتنظيف الأسنان سواء كان ذلك يدويا أو كهربائيا؟ وما ‫نوع معجون الأسنان المناسب؟

‫يقول البروفيسور ديتمار أوستررايش نائب رئيس الغرفة الألمانية لأطباء ‫الأسنان إنه ينبغي على المرء تنظيف الأسنان مرتين يوميا، مشيرا إلى أن ‫مدة التنظيف المثالية غالبا ما تتراوح بين دقيقتين وخمس دقائق.

‫وتعمل الفرشاة على إزالة 70% من الترسبات الجيرية المتراكمة على ‫الأسنان، في حين تظل النسبة الباقية مستقرة بين الأسنان. وينصح أوستررايش بضرورة تنظيف الفجوات بين الأسنان مرة واحدة يوميا.

‫ومن جانبها، أشارت أورسولا سيليربيرغ من الغرفة الاتحادية للصيادلة ‫الألمان إلى أن خيط الأسنان يعتبر أفضل وسيلة للتخلص من بقايا الطعام ‫والترسبات الجيرية الموجودة في الفجوات بين الأسنان.

‫وأضاف أوستررايش أن فرشاة الأسنان الكهربائية توفر نتائج ‫أفضل مقارنة باليدوية، نظرا لأنها تدعم حركات محددة.

وبدوره، ‫أضاف المدير التنفيذي لمبادرة proDente الألمانية أن مزايا ‫الفرشاة الكهربائية تظهر بصفة خاصة مع ذوي الاحتياجات الخاصة أو ‫مع كبار السن، وأكد الخبير الألماني ديرك كروب أنه يتعين على الأطفال تعلم تقنية ‫تنظيف الأسنان أولا بواسطة الفرشاة اليدوية.

نزف اللثة باستمرار عند التنظيف بالفرشاة أو الخيط ينذر بالإصابة بـ "التهاب دواعم السن" أي النسيج الداعم المحيط بالأسنان بالإضافة لتورم واحمرار اللثة (النشر مجاني لعملاء dpa) ولا يجوز استخدام الصورة إلا مع النص المذكور وبشرط الإشارة لمصدرها) عدسة وصور: dpa (وكالة الأنباء الألمانية)

عدم الضغط

‫وينصح أوستررايش بعدم الضغط بشدة على الفرشاة أثناء تنظيف الأسنان؛ لأن ‫ذلك يؤدي إلى تآكل الفرشاة بالإضافة إلى إلحاق الضرر بـ اللثة، وفي ‫حالة انثناء شعيرات الفرشاة بعد أربعة أسابيع من الاستخدام فإن ذلك يدل ‫على ممارسة المزيد من الضغط أثناء تنظيف الأسنان.

‫ومن الأفضل أن يقوم المرء باتباع روتين معين عند تنظيف الأسنان، ويتبع ‫نفس الخطوات كل مرة، وعدم نسيان أي منطقة.

وينصح كروب بالبدء ‫بتنظيف أسطح المضغ ثم الجوانب الخارجية وبعد ذلك الداخلية، ‫ويتم البدء من اللثة إلى الأسنان، ومن الأفضل استعمال حركات واسعة أثناء ‫التنظيف.

‫ولا يعمل مضغ العلكة بعد تناول الوجبات الغذائية على تنظيف الأسنان، ‫ولكنها تعمل على تحفيز إنتاج اللعاب، وسرعان ما يعمل اللعاب بدوره على المساعدة باستعادة المعادن التي تحللت من مينا الأسنان بسبب الأحماض التي تفرزها بكتيريا الفم نتيجة هضمها لبقايا الطعام، أو الأحماض الموجودة في نفس الطعام.

فلورايد

وتنصح سيليربيرغ بمضغ العلكة لمدة خمس إلى عشر دقائق بعد تناول الطعام، ‫إذ أنها تعتبر بمثابة تكملة للعناية بالأسنان، ويجب أن تكون خالية من ‫السكر.

‫وأضاف كروب أنه ينبغي استعمال معجون الأسنان الذي يشتمل على الفلورايد ‫للحماية من تسوس الأسنان، وبالنسبة لمعجون الأسنان المخصص للأطفال حتى ‫ست سنوات فإنه لا يجوز أن تزيد نسبة الفلورايد على 500 جزء بالمليون، ‫وتبلغ هذه النسبة 1450جزءا بالمليون لمعجون الأسنان للبالغين.

‫وبالإضافة إلى ذلك، لا يجوز أن يحتوي معجون الأسنان على المواد الكاشطة ‫الخشنة نظرا لأن جزيئات التنظيف الخشنة يمكن أن تضر بمينا الأسنان.

أضف تعليق

التعليقات