حيلة من أجل أن ينام طفلك لفترة أطول في الليل

نشر الخميس 15/06/2017 11:00 , موقع بُـكرا، وكالات
thinkstock
حيلة من أجل أن ينام طفلك لفترة أطول في الليل

لا شكّ أن الأكثرية الساحقة من الأمهات تجمع على كون النقطة الأصعب في تربية الطفل خلال الأشهر الأولى هي الحرمان من النوم... فها هو صغيركِ يستيقظ من حين إلى آخر باكياً، فتهبّي لإطعامه أو تغيير حفاضته مهما كانت الساعة متأخرة. ولكن، ماذا لو قلنا لكِ أنّ هناك خطة بسيطة تستطيعين فعلها للتخفيف من وطأة هذا الأمر؟

إذ جئناكِ بطريقة فعالة ومهمة تطيل مدّة نوم طفلكِ الرضيع منذ الأشهر الأولى، وبالتالي مدّة نومكِ أيضاً!

**حيلة الإطعام العنقودي**

أي ما يعرف بالـCluster Feeding، هذه الحيلة أثبتت فعاليتها لدى الشريحة الأكبر من مجرّبيها، وترتكز على تحديد ساعة نوم الطفل مساءً، وإطعامه بشكل متتالٍ قبل أن يحين موعد نومه.

فعلى سبيل المثال وللمزيد من التوضيح، وإن كان طفلكِ ينام في الساعة الثامنة، بإمكانكِ إطعامه الحليب، إن من خلال الرضاعة الطبيعية أو التركيبات المصنعة، وذلك في الساعة الساسة، ومن ثمّ السابعة وحتّى الثامنة. بهذا الشكل، ستضمنين أن ينام بمعدة ممتلئة، وبالتالي يصمد لساعات أطول دون الحاجة لإستيقاظه في منتصف الليل بسبب الجوع.

الأثر المعاكس

ولكن إنتبهي من عدم إستخدام هذا الروتين المسائي خلال النهار أيضاً، وإلّا لإعتاد صغيركِ على تناول وجبات صغيرة ولكن متكرّرة، وحصلتِ على الأثر المعاكس كلياً، أي الحاجة للإستيقاظ كلّ ساعة أو ساعتين لإطعامه بسبب إعتياده على حصص أقلّ!

إبدئي بتقريب موعد الأكل أولاً من خلال تقسيم الكمية على مرحلتين، كإطعامه على الساعة السادسة ومن ثم الثامنة، لتنتقلي إلى 3 حصص متتالية كما ذكرنا أعلاه كفيلة بإشباعه لوقت أطول.

وتذكّري أنّ حال الأمور لن يتغير في ليلة وضحاها، فعليكِ التحلي بالصبر وعدم الإستسلام من المحاولات الأولى للوصول إلى هدفكِ تدريجياً!
 

أضف تعليق

التعليقات