فنان سوري يجعل زعماء العالم لاجئين

نشر الأربعاء 14/06/2017 16:00 , موقع بُـكرا، وكالات
فنان سوري يجعل زعماء العالم لاجئين

في عام 2011، أصبح عبد الله العمري، فنان سوري عمره 31 عاما، لاجئا. بعد نشوب الحرب في بلاده، هرب من سوريا إلى أوروبا، وفي النهاية أصبح لاجئا في بلجيكا.

محاولة منه لرفع الوعي حول ظاهرة اللاجئين، عمل العمري طيلة أكثر من عامين على ‏ "سلسلة الهشاشة" ‏‎(The Vulnerability Series)‎‏‏‎ – ‎وهي سلسلة رسومات تعرض زعماء العالم المختلفين كلاجئين مساكين عاجزين.

يمكن العثور، من بين أمور أخرى، على رسومات لرئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، وطبعا الرئيس السوري، بشّار الأسد.

كذلك، يظهر في جزء من الصور بعض الزعماء معا، في حالات مختلفة مثل الانتظار في طابور للأكل أو الهروب الجماعي من مدينة معرضة للقذائف. في جزء من هذه الصور "يسطع نجم" رؤساء وزعماء دول لا يشغلون منصبا حاليا، فكما ذُكر آنفا فقد استغرق إعداد سلسلة الرسومات نحو عامين، وفي هذه الأثناء تغير الكثير من زعماء دول العالم.

فنان سوري يجعل زعماء العالم لاجئين فنان سوري يجعل زعماء العالم لاجئين فنان سوري يجعل زعماء العالم لاجئين فنان سوري يجعل زعماء العالم لاجئين فنان سوري يجعل زعماء العالم لاجئين

أضف تعليق

التعليقات