إسرائيل: تحسّن ملحوظ في مكافحة سرطان الجلد

نشر الأربعاء 14/06/2017 23:18 , غسان بصول- بكرا
صورة توضيحية
إسرائيل: تحسّن ملحوظ في مكافحة سرطان الجلد

أفتتح أمس (الاثنين) اسبوع التوعية حول سرطان الجلد، وستُجرى خلاله فحوصات مجانية، للنساء والرجال، لدى أطباء الجلد، للاكتشاف المبكر للمرض المسمى "ميلانوما" ("الورم القتامي")- وذلك في عيادات جميع صناديق المرضى الأربعة، وبتنسيق مسبق من العيادات.
ويشير المسؤولون في صندوق عيادات "مكابي" إلى أنه تم خلال أسبوع التوعية في العام الماضي (2016) إجراء فحوصات لقرابة (15) ألف إمرأة ورجل، وقد اكتُشفت لدى (138) رجلًا وامرأة من هؤلاء "إصابات سرطانية" فتم تحويلهم للعلاج.

ووفقًا لسجلّات وزارة الصحة والجمعية الإسرائيلية لمكافحة السرطان- ففي العام 2014 بلغ عدد السكان المصابين بسرطان الجلد من فئة "الميلانوما"- ألفًا و (580) رجلًا وامرأة، وقد اكتُشفت هذا المرض لدى الثلث منهم في مرحلة مبكرة ما يعني أن احتمالات شفائهم عالية مع الإشارة- استنادًا إلى المرجعيات الطبية والصحية إلى أن 88% من الرجال المرضى و 90.6% من النساء المريضات – يبقون على قيد الحياة طوال مدة معدلها خمس سنوات – بعد اكتشاف المرض.

تحسّن ملحوظ في إسرائيل
وطبقًا للبيانات الدولية المعتمدة- فقد سجل انخفاض ملحوظ في معدلات الإصابة بهذا النوع من السرطان في السنوات الأخيرة في إسرائيل: فبينما كانت هي في طليعة الدول المنكوبة بسرطان الجلد، أفادت البيانات عام 2012 بأن إسرائيل تحتل المرتبة الأخيرة ضمن العشرين دولة ذات المعدّلات الأعلى في الإصابة بمرض "الميلانوما" – وذلك بالنسبة للنساء- بينما هي تحتل المرتبة (13) بالنسبة للرجال.

وفي فترة من الفترات احتلت إسرائيل المرتبة الثالثة- بعد استراليا ونيوزلندا- في معدلات الإصابة بالمرض، فتحسّن الوضع وبقيت الدولتان المذكورتان في الطليعة.

الحماية من أشعة الشمس

وفي هذا السياق صرّحت الدكتورة أفيطال باتو- بن آري، الخبيرة بالتثقيف الصحي في جمعية مكافحة السرطان، بأن أي انكشاف أو تعرّض غير آمن لأشعة الشمس تسبب أضرارًا خطيرة للجلد والصحة والسلامة ويتعيّن توفير الحماية للأطفال من أشعة الشمس، مع التشديد على عدم جواز تعرّض الأطفال الرضع حتى بلوغهم الشهر السادس من العمر- لأشعة الشمس بتاتًا.
وأضافت أن الحماية والوقاية من أشعة الشمس لا تقتصر على شاطئ البحر أو بركة السباحة، بل عمومًا في أيام الحر، عند الخروج لقضاء أية حاجة، وتنصح د.أفيطال بالمواظبة على "الساعات الآمنة" من جهة التعرض لأشعة الشمس: قبل الساعة العاشرة صباحًا، وبعد الرابعة عصرًا، على أن يحرص الإنسان على ارتداء الملابس المناسبة، بما في ذلك القبعة الواسعة الأطراف والنظارات الشمسية، والاهتمام باللجوء إلى الظل.
 

أضف تعليق

التعليقات