الحيفاوية لينا منصور تطلق "يا عاشقة الورد" على طريقتها الخاصة

نشر الجمعة 09/06/2017 12:30 , يحيى امل جبارين - بكرا

أطلقت الحيفاوية لينا منصور عبر شبكات التواصل الاجتماعية، أغنية مسجَّلة على طريقتها الخاصة .. " يا عاشقة الورد". بالتعاون مع الموسيقي فيليب هلّون.

وحظي العمل بمشاهدات واسعة كما استحسان الجميع منذ اللحظة الاولى لنشره.


الفنانة الصاعدة - لينا منصور، قالت بحديثها مع موقع بُكرا:"اخترتُ تسجيل اغنية معروفة لانني ما زلت في بداية مشواري وانا بحاجة الى دعم من الجمهور في هذه المرحلة وانسب طريقة وجدتها لجعل الناس تتعرف عليي وتدعمني هي ان يسمعوا بصوتي اغاني مألوفة لهم ولها شعبية واسعة.رسالتي لا تخص هذا العمل فقط، بل تخص اعمالي ونشاطاتي الفنية كلها. انا اؤمن بأن الموسيقى والفن بشكل عام هي لغة مشتركة لكل الناس، وهي قادرة على ايصال كل مشاعر الحب والسلام رغم الاختلافات الموجودة بين كل الاطراف وهذا هو صلب رسالتي التي اود نشرها من خلال اعمالي ونشاطاتي وخاصة انني اشارك من خلال عروض فنية في امسيات سياسية، وطنية وانسانية".


وعن سبب اختيارها هذه اﻻغنية، تقول:" لانني شخصياً احب هذه الاغنية وهي ايضاً محبوبة لدى الجمهور الواسع، ورغم انها تعد اغنية قديمة ومنتشرة بشكل كبير خاصةً في العالم العربي الا انها من نوع الاغاني التي لا تموت ولا ينتهي متذوقي الموسيقى والفن من الاستماع اليها او الملل منها مع مرور الوقت، ولذلك هي مميزة".


وعن اذا كانت تنوي احتراف الغناء، تقول طبعاً اطمح لذلك، لكن المشوار طويل وشاق ويتطلب مني الكثير من المثابرة والجهد في تدريباتي وعملي الموسيقي من اجل الوصول الى مستوى محترف اكثر. اولاً انا الان على ابواب التخرج من المدرسة الثانوية وعلي ان انهي هذه المهمة بنجاح، بعدها سأواصل دراسة الموسيقى بشكل عام ومن ضمنها العزف، والغناء بشكل خاص، في معاهد او مدارس آكاديمية، ومن اهدافي ان احقق اكبر عدد ممكن من المحبين والمتابعين لي محلياً وعالمياً وجعلهم يستمتعون من الموسيقى التي سأقدمها".


اما عن الاعمال الفنية القادمة فقد قالت:" بالفعل لي نيّة في اصدار مجموعة أغاني او البوم خاص بي في المستقبل القريب، لكن الحياة عبارة عن مراحل وأولويات وعلي الآن التركيز على دراستي وايضاً العمل على انتشاري بين الناس كخطوة تسبق اصداراتي القادمة".


وانهت كلامها عن الذين شجّعوها قائلة:"اولاً وكما ذكرت سابقاً اني من محبي هذه الاغنية وهذا هو دافعي الأول، ولكن اول المشجعين لي كانت معلمتي ومدربتي الخاصة - مغنية الاوبيرا ايناس مصالحة - وذلك بعد ما أُعجبت بصوتي في هذه الاغنية تحديداً. وطبعاً لا بد من التشديد على ان اهلي واصدقائي لهم قسط كبير جداً من التشجيع والدعم الدائم لأصدار هذه الاغنية".

الحيفاوية لينا منصور تطلق الحيفاوية لينا منصور تطلق الحيفاوية لينا منصور تطلق

أضف تعليق

التعليقات