تحذيرات في إسرائيل من مخاطر انتشار الحصبة في أوروبا

نشر الأثنين 05/06/2017 23:22 , غسان بصول، موقع بُـكرا

أصدرت وزارة الصحة الإسرائيلية بيانًا يتضمن تذكيرًا للمواطنين الراغبين بالسفر إلى سبع دول أوروبية- بوجوب تلقي التطعيمات ضد مرض الحصبة المنتشر في هذه الدول، وهي: رومانيا، إيطاليا، فرنسا، ألمانيا، بولندا، بلجيكا، وأكرانيا.

وأشار البيان إلى وجوب تلقي التطعيمات، حتى لو كانت وجهة المسافرين مغايرة للدول السبع المذكورة، دون التشديد على حظر السفر لمن لم يتطعّموا.

وكان المركز الأوروبي الذي يُعنى بالوقاية من الأمراض- قد أفاد بحصول تراجع لافت في معدلات التطعيم ضد الأمراض، مثل الحصبة والجدري والنكاف ( التهاب الغدّة النكفية).

وفي أعقاب ذلك اتخذت في إيطاليا وألمانيا إجراءات ضد رافضي التطعيم.

حتى ضمور الدماغ!

ووفقًا للأدبيات الطبية- فإن مرض الحصبة يتسبب من جرثومة تنتقل من إنسان إلى إنسان بواسطة السعال ( العطس) ولمس المخاط أو افرازات الأنف أو في حال المكوث داخل عرفة يوجد فيها مريض بالحصبة، مع الإشارة إلى أن احتمال الإصابة بالعدوى لدى الأشخاص غير المطعّمين ضد المرض- يساوي 90%.

ويظهر المرض في المرحلة الأولى على شكل ارتفاع بدرجة حرارة الجسم، والرشح، والسعال واحمرار العينين والنفور من الضوء. وفي اليوم الرابع أو الخامس من الإصابة بالعدوى يظهر طفح جلدي ( " بٌقع داكنة") ينتشر من الرقبة إلى الجسم والأطراف. وقد يؤدي المرض الى مضاعفات شديدة في مجاري التنفس والجهاز العصبي. وتتطور لدى ثُلث المرضى مضاعفات مثل إلتهاب الأذنين، والاسهال والتهاب قرنية العين. وفي بعض الحالات ( النادرة) قد تكون المضاعفات على شكل التهاب الرئتين والتهاب في المخّ.

ومن المضاعفات النادرة الأخرى، تلك التي تظهر بعد عشر سنوات من الإصابة بالحصبة، وهي ضمور الدماغ.

وفيما يتعلق بالأحوال في إسرائيل- تفيد تقارير منظمة الصحة العالمية بالأحوال في إسرائيل- تفيد تقارير منظمة الصحة العالمية بأن الحصبة توقفت عن الانتشار الواسع منذ العام 2014، ففي العام 2016 أعلن في إسرائيل عن إصابة ثمانية أشخاص بالحصبة، ومنذ مطلع العام الجاري (2017) لم يُعلن عن أية حالة جديدة.

أضف تعليق

التعليقات