هل يقف بينك وبين السكري من نوع 2 – 10 كيلوغرامات؟

نشر الأحد 04/06/2017 12:30 , موقع بُـكرا
هل يقف بينك وبين السكري من نوع 2 – 10 كيلوغرامات؟

* عن الدهن السام الذي من الممكن أن يؤدي الى الاصابة بالسكري والجين الذي يساهم في تطور المرض * وعن السؤال الأكثر أهمية: هل من الممكن الشفاء من السكري من النوع 2

يُجيب على هذه الاسئلة الدكتور ناصر سكران، مدير وحدة جراحة السمنة، مستشفى العفولة، رئيس رابطة جراحة السمنة في اسرائيل.

السكري من النوع 2 هو مرض يتعلق علاقة وطيدة بالسمنة المفرطة، اذا كنتم ممن يعانون من الوزن الزائد وزن مع مؤشر كتلة الجسم (BMI )يتراوح بين 30 الى 35 وما فوق، فأنتم موجودون في خطر أكبر للإصابة بالسكري من النوع 2. أضف على ذلك، اذا زدتم في الوزن 10 كغم خلال حياتكم البالغة، فان احتمال اصابتكم بالسكري هو أكبر ب- 3 أضعاف. 

تم تحديد السمنة الزائدة (OBESITY) كوباء واسع النطاق. في الولايات المتحدة هي المسبب الثاني للموت، بعد التدخين. وفق تقارير منظمات الصحة العالمية فان ما يقارب 300 مليون شخص في العالم يعانون من السمنةالزائدة ، وأنه ما يقارب 40 مليون شخص يعانون من السمنة الزائدة المرضية.حسب تقارير المعهد القومي للصحة في الولايات المتحدة (NIH) تبين، أن السمنة الزائدةالمرضية وصلت الى أبعاد وبائية، فهناك ما يقارب 60% من سكان الدولة مريض بالسمنة الزائدة.نحن في البلاد متأخرون قليلا، مع نسبة مرض 5.2% من السكان: ما يقارب 300,000 شخص يعانون من السمنة الزائدة المرضية ومن أمراض أخرى تتعلق بشكل وطيد بالسمنة الزائدة، مثل السكري من النوع 2. حوالي 25% يعانون من السمنة الزائدة. .. في الماضي الغير بعيد، تم اعتبار السكري من النوع 2 على أنه مرض يشخص في الأساس عند الاشخاص في سن 40 وما فوق، لكن في السنوات الأخيرة، يزداد انتشار المرض بوتيرة مقلقة عند البالغين، الشبيبة والأطفال. السبب لهذا الأمر هو ازدياد عدد الأطفال والشباب، الذين يعانون من الوزن الزائد، والذي هو السبب الرئيسي لتطور السكري من النوع 2، بالإضافة الى الجيل، هناك العامل الوراثي ونمط حياة غير فعال.

السكري من النوع 2 عند الأشخاص النحيفين، هل ممكن؟

اعتقدنا أن السكري يقتصر فقط على من يعانون من السمنة الزائدة، اتضح أن 12% من مرضى السكري من النوع 2 هم اشخاص ذوو وزن طبيعي سليم. خلال فترة طويلة لم ينجحوا في تفسير السبب لذلك، لكن بحث جديد أجري في جامعة أوتوفا في الولايات المتحدة سلط الضوء من جديد على هذه القضية. اتضح أن هناك نوع معين من الدهن السام المسمى ب- كرميدس(ceramides)هو السبب الرئيسي للمشكلة. عندما نأكل أكثر مما هو مطلوب، فان قسممن الدهون الزائدة يحفظ في مخزون الدهون والقسم الاخر يتحول الى كرميدس.تم الادعاء أن التراكم المفرط للكراميدس، يمنع أنسجة الدهون من العمل بصورة طبيعية. الجسم لا يستطيع امتصاص القيم الغذائية كما يجب، ولا يستجيب للانسولين ولا يحرق السعرات الحرارية بشكل سليم. بالإضافة، فان الدهن يتسرب الى الأوعية الدموية والقلب ويستمر في تدمير الأنسجة المحيطية.

عند الأشخاص النحيفين، تراكم دهن الكرميدس يحدث على الأغلب بسبب الوراثة. مثلا، نسبة المرضى بالسكري في الدول الآسيوية كبير، بالرغم من أن الذين يعانون من السمنة الزائدة في هذه الدول قليل نسبيا. اتضح ان السكري مرتبط بالأصل. مثلا الأمريكيين من أصل أفريقي، الهنود، الاسبانيين في الأصل، الآسيويون من الممكن أن يكونوا معرضون بنسبة أكبر لخطر الإصابة بالسكري من النوع 2.

الكشف عن الكيرميدس كمسبب مهم للسكري هو قيد الأبحاث الأولية.

بحث جديد اخر أجري في جامعة نوتيجهامترانط في انجلترا بما يتعلق بالسكري من النوع 2 كشف عن جين TNFR5الذي يساهم في تدمير الخلايا التي تنتج الأنسولين في البنكرياس، وبهذا في المسبب للسكري من النوع 2. نجح الباحثين في إيقاف الجين ومنعوا منه تدمير الخلايا. وفق الباحثين، فان السبب لتدمير الخلايا يعود الى التعرض لفترة طويلة الى حميات غنية بالسعرات الحرارية والدهون. هذه المعلومات الجديدة من الممكن أن تساعد في إيجاد علاجات جديدة للسكري من النوع 2.

هل من الممكن الشفاء من السكري؟

يعتبر مرض السكري من النوع 2 كمرض مزمن، لكن الخبر السار أنه من الممكن الشفاء من مرض السكري. حتى هذا الذي يشمل قيم عالية وعدم التوازن في قيم السكري لمدة سنوات. حتى عندما يتم علاج المريض بالانسولين، ويعاني من أمراض اخرى مرافقة وهو تحت ناقوس الخطر الحقيقي والملموس لمضاعفات خطيرة.

لأكثر من عقد أصبحت الحقيقة أكثر وضوحا بان العمليات المعالجة للسمنة المفرطة المرضية (عمليات جراحية للسمنة) تؤدي الى اختفاء، أو تحسين حالة مرض السكري. في بحث تم نشره في المجلة الطبيةNew England Journal of Medicineأظهر الباحثين، أن معدل الوفيات نتيجة مضاعفات السكري تقل بشكل كبير في أعقاب العملية. في البحث تم تعقب ما يقارب 10,000 شخص ممن مروا بعمليات تجاوز المعدة (מעקף כיבה) لمدة أكثر من سبع سنوات وقارنوا المضاعفات ونسبة الوفيات مع مجموعة مراقبة لأشخاص بنفس السن، الجنس والوزن، الذين تم علاجهم بشكل محافظ (حمية، ونشاط رياضي).اتضح أن احتمال الوفاة من السكري قل ب- 92% عند مجموعة من مروا بالعمليات. زيادة على ذلك، أظهرت الكثير من المنشورات أن التحسن في الحالة استمر على المدى الطويل. تم توثيق التأثيرات الايجابية للعمليات الجراحية على مستويات السكر والهيموجلوبين المسكر((HbA1cبشكل جيد في أبحاث امتدت 16 سنة.

أضف الى ذلك، اتضح أن قدرة العمليات الجراحية على الشفاء من السكري مرتفعة بنسب كبيرة من الحميات الغذائية وتناول الأدوية. معروفة ايضا سرعة الشفاء من السكري من النوع 2 بعد العملية، غالبا ما تحدث، قبل أن يخفض المريض من وزنه، خلال عدة أيام من العملية. لهذا السبب، فان المنظمة العالمية للسكري توصي بتوسيع دلالاتها للعمليات لمرضى السكري وأن لا تستند التوصيات على BMIانما النظر الى خطر وفائدة العملية الجراحية لكل مرشح ومرشح، والاخذ بعين الاعتبار بوضعه المرضي. 

أضف تعليق

التعليقات