بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التدخين: حملة لمحاربة التدخين في قاعات الافراح

نشر الخميس 01/06/2017 11:19 , موقع بُـكرا

بمناسبة اليوم العالمي للتدخين الذي يصادف اليوم، استضاف مجلس كفر ياسيف المحلي، عدد من الناشطين والناشطات من لجنة الصحة المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية وذلك من أجل بحث سبل وطرق مواجهة افة التدخين في المجتمع العربي. حيث افتتح اللقاء التشاوري البروفيسور نعيم شحادة وعبر عن دعم المجلس المحلي لهذا النشاط وضرورة محاربة التدخين وخاصة التدخين السلبي في قاعات الافراح. حضر اللقاء التشاوري د. بشارة بشارات، رئيس جمعية تطوير صحة المجتمع العربي، بكر عواودة، مدير عام جمعية الجليل، سميرة عبيد، المسؤولة عن قسم تعزيز وتطوير الصحة في لواء الشمال في وزارة الصحة، فاتن غطاس، مدير جمعية مكافحة السرطان في المجتمع العربي، د. خالد هيبي، عضو المنتدى المدني لتطوير الصحة في الجليل، نسيم عاصي، المدير التنفيذي لمشروع "نحمي" و د. ناصر دلة والمستشار الاعلامي محمود أسعد.

كما وطرح في الاجتماعي التشاوري عدد من الجوانب المهمة لمكافحة التدخين في المجتمع العربي، وتم اختيار موضوع التدخين السلبي في قاعات الافراح كأحد المواضيع الاساسية التي يجب معالجتها، نظرا لتأثيرها السلبي على كافة شرائح المجتمع من غير المدخنين. كما وتم بحث استراتيجيات العمل المقترحة والتي تدمج بين حملة توعية واسعة النطاق للجمهور العام، فعاليات ميدانية توعوية في قاعات الافراح يقودها عدد من الاطباء والناشطين، اضافة الى بناء شراكات وتعاون مع أصحاب قاعات الافراح من أجل ايجاد الحلول لهذه الظاهرة المقلقة.

يذكر ان احصائيات جمعية الجليل، اشارت الى أن نسبة المدخنين في المجتمع العربي للأجيال 15 سنة فأكثر وصلت الى 30% بواقع 50.4% بين الذكور و 9.2% بين الاناث . وأيضا بأن الفئة العمرية الأكثر تدخينًا هي بين 30-44 عامًا وتصل الى 59.7% بين الذكور والفئة العمرية 18-29 عامًا بين النساء تصل الى 12.1%. كما تبين النتائج بأن هنالك ارتفاع بنسب المدخنين بين الأفراد الحاصلين على لقب أول فأكثر حيث بلغت نسبة المدخنين لهذه الفئة نحو 34.6% وتنخفض بين الأفراد ذوي التحصيل الأقل من ثانوي لتبلغ الى 26.8% وهذا مثير !
أما من حيث عدد السجائر التي يتم تدخينها يوميًا فإن 47.1% من مجمل المدخنين الذكور في جيل 18 سنة وما فوق، يدخنون ما بين 10-20 سيجارة يوميًا ونحو 34.3% يدخنون أكثر من 20 سيجارة يوميًا. كما وتشير المعطيات ان التدخين السلبي ليس أقل خطورة على غير المدخنين في البيت والاماكن العامة.
 

أضف تعليق

التعليقات