لهذا السبب يغط بعض الأشخاص في نوم عميق!

نشر الأربعاء 12/04/2017 19:32 , موقع بُـكرا، وكالات

يولد بعض الناس ومعهم الجينات التي تساعدهم على النوم بشكل أفضل في الليل، بحسب ما أكد أهل الاختصاص في دراسة حديثة أعدوها في جامعة واشنطن ستيت. ورأوا أن أحد الجينات المطلوب تحديداً للنوم الطبيعي، يجعل الإنسان ينام بشكل مناسب أو بسلام، اعتمادا على ما إذا كان الجين سليما، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وأوضح الخبراء أن هذه هي أول نظرة معمقة على كيفية تأثير الحمض النووي على دورة النوم واليقظة. وكشف الباحث الرئيسي في الدراسة دكتور جيسون غيرستنر، والأستاذ المساعد في جامعة واشنطن ستيت، أنه بينما كان طالب دكتوراه بجامعة ويسكونسن، يطلع على الجينات التي تتغير تعبيراتها خلال دورة النوم واليقظة، وجد أن جين يسمى FABP7 يتغير على مدار اليوم في جميع أنحاء مخ الفئران.

تأثير الجين

وقد بدأت الدراسة الحالية، التي أجريت في جامعة واشنطن ستيت، على الفئران وذباب الفاكهة أولاً، ثم الإنسان لاستكشاف كيفية تأثير الجين على النوم.

ووجد فريق الباحثين أن الفئران التي يوجد لديها جين سليم FABP7 تميل إلى النوم بشكل أفضل من تلك التي لديها نسخة غير نشطة. وأثبت هذا الاكتشاف أن ذلك الجين مطلوب للنوم الطبيعي في الثدييات.

بعد ذلك، قام الباحثون بتحليل بيانات ما يقارب 300 ياباني خضعوا لدراسة النوم لمدة 7 أيام، شملت تحليل الحمض النووي.

نوم غير منتظم

ووجدوا أن 29 منهم لديهم البديل من الجينات المسؤولة عن إنتاج FABP7، وبالتالي، فإنهم يميلون إلى أنماط نوم غير منتظمة.

وفي حين سوف يحصلون على نفس كمية النوم، مثلهم مثل المشاركين الآخرين، إلا أنهم يستيقظون بشكل متقطع طوال الليل.

وأخيرا، قام الباحثون بصنع ذباب فاكهة معدل وراثيا، والذي يشترك في 61% من الجينات المسببة للأمراض مع البشر. وأدخلوا كل من جينات الإنسان FABP7 المتحولة والطبيعية إلى خلايا دبقية على شكل نجمة تسمى الخلايا النجمية.

وكان الاعتقاد السائد منذ زمن أن الخلايا الدبقية كانت وظيفتها مجرد دعم الخلايا العصبية، والمعالجات للمعلومات في المخ.

ولكن الدراسات الحديثة أظهرت أن الخلايا الدبقية، مثل الخلايا العصبية، تقوم بإطلاق الناقلات العصبية الكيميائية والسيطرة على السلوك.

أشعة تحت الحمراء

إلى ذلك، رصد الباحثون نوم الذباب باستخدام جهاز رصد تجاري يسجل تلقائيا تغييرات النشاط عن طريق شعاع الأشعة تحت الحمراء. إذا ظل الشعاع غير منقطع لمدة 5 دقائق أو أكثر، يستنتج الجهاز أن الذبابة نائمة. ووجد الباحثون أن الذباب المصاب بتحور في الجينات FABP7 يكسر الشعاع أكثر من مرة في أوقات النوم العادية.

وتماما مثل الفئران والإنسان، تبين أنه بدون الأداء الوظيفي السليم للجينات FABP7، ينام الذباب الذي تحور لديه الجين FABP7 بطريقة أكثر ملائمة.

ووفقا للدكتورغيرستنر: "يشير هذا إلى أن هناك بعض الآليات الكامنة في الخلايا النجمية في جميع هذه الأنواع تنظم عملية النوم العميق."

إشارات الدهون وأهمية النوم

وأضاف: "إنها المرة الأولى التي نكون نظرة ثاقبة حول دور خلية معينة، والدورالجزيئي في السلوك المعقد عبر مختلف هذه الأنواع."

وتشارك بروتينات FABP7 أيضا في ما يسمى "إشارات الدهون"، التي تحرك الدهون إلى نواة الخلية لتفعيل الجينات التي تتحكم في النمو والتمثيل الغذائي.

ويعتزم دكتور غيرستنر وزملاؤه دراسة كيف يمكن لهذه الوظائف أن تتقاطع مع النظريات القائمة حاليا حول سبب أهمية النوم. وتتضمن بعض هذه النظريات: أهمية النوم للنشاط العصبي، واستخدام الطاقة والتخزين، والذاكرة والتعلم.

أضف تعليق

التعليقات