مزايدات وقحة.. هذا ما حصل مع عابد فهد وزوجته

نشر الأثنين 10/04/2017 10:00 , موقع بكرا

لعل المأساة السورية أخجلت الإنسانية جمعاء، بقدر الدماء السائلة على أرض من الوجع غير المسبوق. ولعل الخجل الأكبر اليوم، أن يضطر الإنسان السوري للدفاع عن البديهية الأولى، والحق الطبيعي الأول، الوجود والعيش والحياة، ولو بجراح هي السكين. من المؤسف جداً أن يضطر ممثل قدير كعابد فهد، لتسطير مقالةً فقط من اجل تبرير هذا الحق أمام من يرفضه له! فقط لأنه قال انظروا هنيهة الى الم شعبي. ماذا بقي بعد إذ أصبحنا هنا؟ لماذا لا نسوق الفنانين السوريين والشعب دفعة واحدة الى المشنقة؟! والتهمة: "استكثرنا عليك ان تحيا، ازعجنا أن تذكر مصيبتك فتنغص علينا لا مبالاتنا!".

رداً على اتهامه باستغلال أحد البرامج الترفيهية المشارك بها وزوجته الإعلامية زينة يازجي، للإستعراض بحجة الوطن، كتب فهد: "اخترت مع زوجتي الإعلامية زينة يازجي أن نشارك في البرنامج الترفيهي ستارز أون بورد وحرصنا ألا يكون مرورنا عابراً، يقتصر على صناعة الترفيه والتسلية، رغم أنها جزء أساسي من وظائف الفن. إلا أن حساسية الظرف الراهن، وقداسة المشهد الذي نستعيده يومياً لآلاف الهاربين من أبناء وطننا، الذين قضوا في غياهب الموج، هرباً من الموت، وسعياً وراء ملاذ أقل خطورة وأكثر أماناً، جعلنا ندعو المشاركين في البرنامج إلى استذكار اللحظة، والوقوف دقيقة صمت على تلك الأرواح البريئة التي تعنينا بالسوية ذاتها التي تعني غيرنا من الشرفاء، بأسلوب ينسجم مع ماهية المنبر وطبيعة الرحلة البحرية التي نشارك بها".

وأضاف: "من مهازل القدر أن نصبح عرضة مكشوفة، لمزايدات وقحة لا تحترم مبادرات الآخرين، وتحاول تسفيه كل ما تراه إنسانياً، نتيجة تشابك هائل لرواسبها ومخزونها غير الصحي!".

وختم بالقول: "أخيراً إن كانت مهمة الدراما وفقاً لأرسطو ترتبط بشكل وثيق بتطهير الانفعالات، والتغلب على الذعر والشفقة، وإلغاء الفوارق الاجتماعية في قلب الجمهور، بحيث تنشأ لدى هذا الجمهور أثناء استمتاعه بذلك الأثر، جماعة ليست منقسمة إلى طبقات، وإنما وحدة إنسانية شاملة، فإنه من وجهة نظرنا ترتكز مهمة الإعلام العربي، وخاصة صحفه الناشئة، في هذه المرحلة الخطيرة على تنقية كوادرها، وتخليص الطارئين بينها من نبرة التوتر والتناقض، والتغلّب على إيقاع الرعونة والسذاجة، والتسامي فوق حالة الحقد على أي نجاح، وتخفيف سوية العنف اللفظي، نتيجة التأثر بالمشهد العام، والذي يعتقد المصابون به أنّهم كلما قصفونا بكلام جزافي مؤذ، كلما أمعنوا في إصابة أهداف قيمتهم الزائفة، أو شهرتهم المفقودة!".

المصدر: لبنان 24

أضف تعليق

التعليقات