وفيات "الموت السريري " لدى الأطفال العرب – (3) أضعاف اليهود !

نشر الخميس 29/12/2016 08:30 , غسان بصول - موقع بكرا
وفيات

يستدل من المعطيات المتوفرة لدى وزارة الصحة ان عدد وفيات الأطفال المفاجئة في إسرائيل (الموت اثناء النوم في السرير لسبب غير معروف – أو ما يسمى طبياً بالموت السريري) خلال الفترة الواقعة ما بين 2005 -2013 قد بلغت (568) وفاة، فيما لم تتعدّ أعمار الأطفال المتوفين سنة واحدة ! 

ويشير مسؤولون في الوزارة الى انه بينما سجّل في دول العالم في الأربعة وعشرين عاماً الأخيرة تراجع لافت في حالات الوفاة بالموت السريري (50%-70%) فقد بقيت المعدلات في إسرائيل على حالها، ويعود السبب في ذلك ، حسبما يقول خبراء الطب والصحة الإسرائيليون – الى عدم اتباع الإرشادات والنصائح القائلة بوجوب امتناع السيدات الحوامل عن التدخين وبوجوب وضع الاطفال للنوم وهو مستلقون على ظهورهم!
معظمهم ماتوا وهم مستلقون على بطونهم!

ويؤكد خبراء وزارة الصحة أن الاجهزة الصحية في إسرائيل واعية ومدركة للعوامل والعناصر المتعلقة بمخاطر الموت السريري، غير ان تجاوب الأهالي والجهات المعالجة للأطفال ما زال متديناً بالمقارنة مع ما هو حاصل في دول غربية أخرى : فعلى سبيل المثال ما زالت نسبة الأهالي الإسرائيليين المعتادين على وضع اطفالهم للنوم وهم مستلقون على ظهورهم – منخفضة جداً ، وتتراوح ما بين 33% - 40% بينما تبين ان 90% من الاطفال الذين ماتوا في أسرتهم وجدوا ميتين وهم مستلقون على بطونهم! 

وعن ذلك قالت الدكتورة عنات شاتس ، الباحثة في الأجهزة التنفسية للأطفال والمواليد (في مستشفى "شعاري تسيدك" بالقدس ) ان الموت السريري هو سبب الموت الرئيسي لدى الاطفال في سن شهر وحتى سنة. وأضافت ان 99 % من الحالات تحدث (أو حدثت ) قبل تجاوز الطفل الميت ستة شهور من عمره، ومعظم الوفيات وقعت قبل تجاوز اربعة شهور من العمر، بينما تقع معظم الحالات خلال نوم الاطفال في الساعات الواقعة بين منتصف الليل والسادسة صباحاً .

الظاهرة منتشرة لدى الاطفال العرب اكثر من اليهود
وأشارت الدكتورة " شاتس" الى ان ظاهرة الموت السريري منتشرة بين الاطفال الذكور في إسرائيل اكثر من الإناث بمعدل الضعف ونصف الضعف، بينما هي منتشرة لدى الاطفال العرب اكثر من اليهود بمعدل ثلاثة أضعاف .

وحسبما تفيد معطيات وزارة الصحة، فان ما يقارب نصف حالات وفيات الأطفال بالسرير تحدث خلال الفترة الواقعة بين شهر كانون الثاني يناير وشهر مارس اذار . كما ان خطر وفاة الطفل المستلقي (بالنوم) على بطنه في الشتاء اكبر من المواسم الاخرى بخمسة أضعاف ، بينما هو اكبر بضعفين وعشر الضعف في الصيف .

ومن العوامل الاخرى التي تزيد خطر الوفاة السريرية وفقاً لاستنتاجات خبراء وزارة الصحة – التدفئة الزائدة لغرفة او بيئة نوم الطفل ، مضافاً اليها مضاعفات الأمراض الشائعة في الشتاء .


 

أضف تعليق

التعليقات