كلية الأم تعبد طريق المجد من جديد لطفل لم يفقد الأمل في رام الله

نشر الثلاثاء 27/12/2016 18:56 , لارا محمود

قامت محافظ رام الله والبيرة د.ليلى غنام اليوم بزيارة اطمئنان ومساندة للطفل زين محمد ابو زلطة والبالغ من العمر 9 سنوات وهو من بلدة اذنا قضاء الخليل، حيث اجريت له عملية زراعة كلية تبرعت له بها والدته في مجمع فلسطين الطبي برام الله.

وقالت المحافظ غنام خلال زيارتها له بالمجمع أن أمهات فلسطين قمة العطاء وأطفالهن رموز للتحدي، موضحة أن معاناة هذا الطفل لم تكن عائقا بينه وبين مستقبله الدراسي فقد كان اصراره على التعلم والوصول الى مقاعد الدراسة رغم صعوبة وضعه الصحي نموذجا لارادة اطفال فلسطين الذين يصنعون ببراءتهم المجبولة بالعنفوان اروع قيم التحدي على كافة الأصعدة، مقدمة للطفل بعض الاحتياجات المدرسية تحفيزا له على مواصلة الدرب الذي سيوصله وأبناء جيله الى بر الأمان ليكملوا بناء دولتنا المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشريف.
وشددت المحافظ أن العطاء سعادة فكيف عندما يكون هذا العطاء من أم لفلذة كبدها، مشيرة أن سعادة الأم التي لم تتجاوز الثلاثين من عمرها وشعورها بالانتصار وعدم ترددها بأن تتبرع بكليتها لطفلها هو تعبيد لطريق المجد من جديد لطفل لم يفقد الأمل، مبرقة بتحيات فخرها واعتزازها لكافة أمهات فلسطين.

واطمأنت المحافظ على الأم وطفلها بعد نجاح العملية وتعافيهما شاكرة طاقم الأطباء ومجمع فلسطين الطبي لجهدهم النوعي والمتميز.
وبينت غنام خلال جولتها على المرضى وتفقدها لأحوالهم أن اهتمام محافظة رام الله والبيرة بالقطاع الصحي يأتي ايمانا بأهمية تطبيب الجرح الفلسطيني والتخفيف من آلام شعبنا، مشيرة أن مشروع مبنى الكلى في المجمع والذي سيرى النور بالقريب العاجل والذي دأبت المحافظة على تنفيذه بتبرع من القطاع الخاص المحلي والجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة الامريكية سيشكل رافعة تساهم في تخفيف معاناة مرضى الكلى الذين يعانون وضعا صحيا ونفسيا صعبا للغاية متمنية لكافة المرضى الشفاء العاجل. 

أضف تعليق

التعليقات