د. فرح لـ "بكرا": السالمونيلا أكثر خطرًا إذا وصلت مجرى الدم

نشر الأحد 21/08/2016 23:11 , كيفين سليمان، موقع بكرا
د. فرح لـ

بعد أن عثر على جرثومة "السالمونيلا" في منتج الشركة العالمية "يوني ليفير"، والتي تعرض منتوجاتها عن طريقة شركة تلما في اسرائيل (كورن فليكس)، الأمر الذي أثار موجة غضب وبلبلة في وسط المستهلكين، كما وظهرت الجرثومة في منتوجات تابعة لطيحنة الأمير ومنعت وزارة الصحة الشركة من تسويق منتجاتها، ولاحقًا ظهرت الجرثومة في منتجات اضافية، تحدث مراسلنا تحدث مع د. ريموند فرح- مدير قسم الامراض الباطنية في مستشفى صفد حول جرثومة السالمونيلا.

وقال د. فرح لـ"بكرا": جرثومة السالمونيلا هي جرثومة عصوية ومنتشرة جدا في الطبيعة وفي الكائنات الحية، حيث تكون العدوى بهذه الجرثومة عن طريق الفم بشكل عام، ومن خلال تناول اغذية او مياه ملوثة بالجرثومة، وهذه الجرثومة تستطيع تلويث الغذاء وتسميمه بشكل يصيب الاف المرضى.

واضاف: هناك اكثر من 2000 صنف مختلف من هذه الجرثومة، واكثر من 200 صنف منها يتسبب بالأمراض عند الانسان، ولذلك ممكن حدوث تلوثات ثانوية.

الأعراض والعلاج 

وقال: هناك اعراض كثيرة للسالمونيلا واكثرها شيوعا هي تلوث في الجهاز الهضمي والذي يظهر كاسهال، وقد يكون دمويا احيانا مصحوبا بشكل عام بارتفاع درجة حرارة الجسم، غثيان وقيء، ويكمن الخطر الاساسي في نقص السوائل وقلة التبول، جفاف في الجلد وفي اللسان وفي الاغشية المخاطية، وايضصا الضعف واحيانا الدوار.
 
واردف قائلا: احيانا، تنتشر الجرثومة وتصل الى مجرى الدم فتسبب تلوثا عاما ويؤدي الى تعفن في الدم، وتحدث هذه الظاهرة في الاساس عند وجود امراض خلفية مثل الاصابة في جهاز المناعة. في حال انتشار الجرثومة في مجرى الدم تكون قادرة على احداث تلوثات موضعية خارج الجهاز الهضمي، مثل الالتهابات في العظام، المفاصل، والتهاب السحايا.
 
وانهى: علاج السالمونيلا الاساسي يكون لمعالجة الاسهال بواسطة محاليل تحتوي على املاح وسكر، بطريقة فموية او في الحالات الحرجة عن طريق الوريد، وطبعا عن طريق العلاج بمضادات حيوية مثل الانتبيوتيكا.

أضف تعليق

التعليقات