"يا طير الطاير" في رام الله

نشر السبت 23/01/2016 23:00 , بلال كسواني، موقع بكرا

استمتع مئات المواطنين الفلسطيني بالعرض الافتتاحي لفيلم "يا طير الطاير" الذي يجسد حياة الفنان الفلسطيني الفائز بلقب محبوب العرب محمد عساف، وذلك في عرضه الافتتاحي الأول اليوم في قصر الثقافة بمدينة رام الله، بحضور وزير الثقافة إيهاب بسيسو، ومخرج الفيلم هاني أبو أسعد، وقدم الفلم الإعلام المتميز في قناة "أم بي سي" خالد الشاعر، كما حضر العرض الافتتاحي الفنان محمد عساف، وعدد من الوزراء والشخصيات الفلسطينية.

و"يا طير الطاير"، هو فيلم روائي طويل مستوحى ومقتبس من قصة نجاح عساف، من تنفيذ المخرج الفلسطيني المبدع هاني أبو السعد، الذي رشحت أفلامه مرتين لنيل جائزة الأوسكار عن فيلميه الشهيرين "الجنة الآن" و"عمر"، والحائز أيضا على جائزة "غولدن غلوب" عن فيلم "الجنة الآن".

وقال مخرج الفيلم هاني أبو السعد لــ"بكرا"، بأن الفيلم صور في كل من قطاع غزة وجِنين، والعاصمة الأردني عمان والبحر الميت.

أبرز أحداث الفلم

وأضاف أن الفيلم مستوحى من قصة طموح وصعود ونجاح شاب فلسطيني استثنائي، انطلاقاً من المحلية الضيقة والصعوبات داخل المخيمات، وصولاً إلى النجومية الإقليمية عبر برنامج "آراب أيدول" على "أم بي سي"، ثم الشهرة العالمية.

وأوضح أن قصة يا طير الطاير تُعطي صورة رمزية للكفاح من أجل الحرية وتحقيق الطموحات والأحلام، والإيمان بأن لا شيء مستحيلا أمام المثابرة والاجتهاد، وأن الفقر لا يحول دون الوصول إلى قمة النجاح والشهرة والمجد.

وأضاف "يطرح العمل قصة شاب وشقيقته، من خلال سعيهما إلى تحويل العقبات التي تواجههما في حياتهما إلى نجاحات وانتصارات، وجعل المستحيل ممكناً أمام الإرادة والإصرار، فيتغلّبان على الصعاب، ويتمرّدان على الفقر، ويواجهان القمع والاحتلال، ويسعى الفيلم إلى تحويل البشاعة والقبح إلى جمال وتميّز، مركّزاً على أن الإرادة قادرة على صنع المستحيل".

ويجسد الفيلم شخصية النجم محمد عسّاف في الفيلم، الممثل الفلسطيني الشاب توفيق برهوم، بينما يؤدّي بقية الأدوار ممثلون ومجموعة من أبناء وبنات الشعب الفلسطيني. وقد تولّى كتابة الفيلم المخرج.

إطلاق الفيلم في فلسطين


وقبيل الافتتاح الرسمي للفلم بفلسطين، قال مدير شركة زين العلاقات العامة محمد جبر إن الفلم الذي يعرض برعاية الوطنية موبايل هو للوطن ومن أجل الوطن وهو نوع من النضال ضد الاحتلال، فالنضال ليس بالسلاح فقط بل أن كل أبناء شعبنا عليهم أن يناضلوا كل في مواقعه.

وقال جبر إن الفلم سيكون متوفر منذ يوم غد في مختلف دور السينما في فلسطين وبإمكان الجميع مشاهدته في مختلف المدن الفلسطينية.

من جانبه، قال وزير الثقافة إيهاب بسيسو لــ"بكرا"، إن الفلم يمثل رسالة عن الشعب الفلسطيني على صعيد نقل معاناة أبناء الشعب الفلسطيني للعالم، وهذا الفلم يمل مصدر إلهام لكثير من الشباب الفلسطيني والعربي، ولدينا الآلاف من قصص النجاح التي بحاجة إلى التقاط وعرض في العالم كقصة محمد عساف، التي القتها المبدع هاني أبو أسعد وقدمها للعالم في أبهى صورها.

إلى ذلك قال رئيس بلدية رام الله موسى حديد في كلمته بالاحتفال الذي سبق العرض إن رام الله تحتفل اليوم بان تكون أولى المدن الفلسطينية التي يعرض فيها هذا الفلم الفلسطيني العالمي بامتياز هو فيلم يا طير يا طاير، وهو مدينة متعددة الثقافات ومدينة الكل الفلسطيني.

من جهته، قال الرئيس التنفيذي للوطنية موبايل ضرغام مرعي، إن الوطنية موبايل تفتخر بدعم كل الاعمال الفنية الهادفة في فلسطين وتسعى دائما لدعم نشاطات المجتمع المدني الفلسطيني وفي خدمة أبناء الشعب الفلسطيني، وتفخر بالعلاقة الوطنية التي تربطها بالفنان محمد عساف.

من جانبه، قال الإعلامي المميز في قناة أم بي سي خالد الشاعر إنه حضر إلى فلسطين وكان سعيدا بالحضور إليها وله الشرف أن يشارك في إطلاق الفلم في الأرض الفلسطينية، مشيرا إلى أنه سعيد ايضا بالتعرف على الفنانين الفلسطينيين، الذين شاركوا في الفلم من الضفة الغربية وقطاع غزة والذين تواجدوا اليوم في حفل إطلاقه بمدينة رام الله.

من جانبه، اكد المخرج هاني أبو أسعد ان نجاح الفيلم هو نجاح له شخصيا مقدم الشكر لك من أسهم في إنجاح الفيلم وصولا لعرضه في مختلف عواصم العالم، واليوم هو سعيد بأن يكون في رام الله للمشاركة في فعاليات إطلاق الفيلم في فلسطين.

أما الفنان محمد عساف الذي يتحدث الفلم عنه فقال، أشكر كل ما سعدني في الوصول إلى هذا الانجاز، وأن سعيد بأنني أشارك في إطلاق الفلم الطويل الذي يتحدث عن حياتي اليوم في رام الله.

وأضاف " الفيلم مستوحى من قصتي، هذا شيء يسعدني، الشيء الأكبر اللي بصراحة أنا جاي عشانه باروح في كل مهرجان بنعرض فيه الفيلم هو الأمل، وقصتي اللي هي دافع للأمل، دافع لحلم كل شاب عربي، بخاصة الشباب الفلسطيني اللي بيعيش ظروف الإحتلال والمعاناة.

وأردف "القصة أو قصة الفيلم هي مثال للشباب إنه دائماً يكون طموح، ما يخلي أي ظرف أيا كان إنه يؤثر على حياته وعلى أحلامه وعلى طموحه وهذه هي رسالة الفيلم".

أضف تعليق

التعليقات