جورج الراسي يعاير جويل حاتم بمرضها!

نشر الخميس 09/04/2015 17:00 , وكالات

حلّت عارضة الأزياء اللبنانية جويل حاتم زوجة الفنان جورج الراسي، ضيفة على برنامج "بلا تشفير" مع تمّام بليق، في حلقة نارية حصدت نسبة عالية من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبدا أن الحلقة صوّرت قبل أن تنفصل جويل عن جورج الذي كان يرافقها في الأستوديو، رغم أنّ كل الحلقة كانت تصبّ في خانة مشاكل جورج وجويل التي لم تكف عن البكاء طوال الحلقة، التي استكمل تمّام تصويرها بعد أيام، أي بعد انفصال الزوجين واتهام الزوجة لزوجها بأنّه خطف ابنهما جو، فظهر جورج في اتصال هاتفي فضح فيه الكثير من الأسرار الزوجيّة التي ردّت عليها جويل بدورها في استكمال لمسلسل الفضائح الذي بدأ منذ أسابيع.

حبوب مهدّئة

خلال الحلقة بكت جويل بقدر ما تكلّمت، وبدت كالطفل الذي عندما يتعذّر عليه التعبير عمّا يريده يبدأ بالبكاء، واعترفت بأنها تتناول حبوب مهدئة للأعصاب كما اعترفت خلال الحلقة، مؤكّدة أنّها تتناول أيضاً حبوباً مضادة للكآبة، وهي النقطة التي استخدمها الراسي ضدّها لانتزاع ابنها منها.

وفي المقابل برزت كلمة "ما بعرف" في الكثير من أجوبة جويل، ليس تهرباً من الجواب، ولكنها بدت فعلاً وكأنها لا تعرف أجوبة للكثير من الأمور المفصلية في حياتها، والأهم أنّ الضيفة كانت عفوية وتلقائية ولم تحضّر أي جواب في ذهنها للحلقة ولم تحصّن نفسها لمواجهة أي سؤال كما يفعل باقي النجوم، ربما لأنّها لا تعرف التعامل مع حياة النجوميّة، إذ اعترفت بأنها تندم على الشهرة، لتنتهي الحلقة بإعلان الطلاق بين جورج وجويل واللاعودة إلى بعضهما البعض.

جويل: لم أخن زوجي

في فقرة "على مسؤوليتك" اعترفت العارضة بأنّها لا تكون دائماً امرأة مسؤولة عندما تكتب على مواقع التواصل الاجتماعي، وتكتب قبل أن تفكر، مشيرةً إلى أنها في نهاية الأمر لا تؤذي أحداً في كلامها، مؤكدة أنّها تغيّرت كثيراً عن قبل، موضحةً أنها بعد أن تزوجت بدأت تنتبه أكثر لكتاباتها وللصور التي تنشرها على "الفيس بوك".

وأكدت جويل أنها امرأة صالحة، لأنها لم تخن زوجها يوماً وكانت وفية له، وأضافت: "لكن بالنسبة لزوجي أنا لست مهضومة".

واعتبرت جويل أن من يقول عنها أنها لا تستطيع تحمّل مسؤولية بيت وعائلة، أنهم بمكان معين محقين.

عقدة نقص

وفي سؤال جوهري طرحه تمّام على جويل، وهو ما الذي ينقص امرأة جميلة عارضة أزياء وابنة طبيب من أشهر أطباء القلب في لبنان، وزوجة نجم لامع في لبنان لتكون سعيدة؟ فأجابت أنها تعتبر نفسها إنسانة حزينة، وينقصها الحب والحنان، وقالت: "بحس أنو زوجي بيحبني بس مش مغروم فيّ".

أما في فقرة "فك الشيفرة"، أسفت جويل أنه لا يوجد عندها أمر مخفي، بل كل أمورها الخاصة مكشوفة، وكل ما يضايقها تقوله علناً، وأوضحت أنها لا تعتبر نفسها نجمة، بل بدأت مسيرتها المهنية لأنها تحب أن تلتقط الصور، وبدأت صورها تنتشر على أغلفة المجّلات، وعندما أنشأت حساباً لها على "الفيس بوك" تلقّت العديد من طلبات الصداقة، وهي بطبيعتها تحبّ الناس فكانت تضيف كل الأشخاص على صفحتها، وبدأت تتواصل معهم وبهذه الطريقة أصبحت معروفة، وأكدت أنّه من بعد جورج تغيرت هذه الأمور كثيراً.

وبالحديث عن ماضيها، اعترفت جويل أنها نشرت لنفسها صوراً وهي شبه عارية، وعندما سألها تمّام إذا كانت أهانت أبيها بهذه الصور، بكت وقالت: "أنا أعلم أن أهلي فخورين بي"، وبالتطرّق إلى علاقاتها الكثيرة ما قبل الزواج، أكدت أنها لا تندم على هذا الأمر، موضحةً أن جورج علم بكل العلاقات قبل أن يتزوجها.

وطرح تمام الكثير من الأسئلة على جويل ليكون جوابها "ما بعرف"، فقالت جويل إنها لا تعرف إلى أين ستصل الأمور بينها وبين جورج، وأضافت: "كلنا زهقنا وتعبنا".

حمل خلال الخطوبة

وقالت جويل إنها لا تعرف ما إذا كان حملها خلال الخطوبة هو ما دفع جورج للزواج منها، ولا تعرف ما إذا كان أهله راضين عنها، ولا تعرف ما إذا كان جورج يحبها، ولكنها أكدت أنه خلال حملها لم يكن جورج يهملها كما يفعل اليوم، وأشارت إلى أن جورج إنسان لديه قلب طيب، ويحب أن يكون حراً ويحب الحياة، مضيفة أنها هي وجورج لا يحبّان نفس الأمور في الحياة، ولكنها لا تندم على الزواج منه وأكدت أنها تخاف عليه مثلما تخاف على ابنها جو، وطلبت من جورج أن يقوم بكل الأمور التي تريحه والتي يريدها، وأكّدت أنها هي وجورج "مزعوجين من بعض" على حد وصفها.

وقلت إن "الستاتوس النحس" هي سبب كل المشاكل في إشارة إلى إشادتها بالفنانة سيرين عبد النور التي رفعت قضية على الممثلة نادين الراسي شقيقة جورج.

وأشارت جويل إلى أنها تتناول حبوب مهدئة للأعصاب لتستطيع النوم والراحة، وليس لأنها مجنونة.

جورج يفضح أسراره الزوجية

وفي فقرة مسجّلة بعد انتهاء تصوير الحلقة وانفصال الزوجين، اتصل تمّام على الهواء بالفنان جورج الراسي الذي روى معاناته مع زوجته، وأكد أنه لم يخطف ابنه، مشيراً إلى أنّ الأب لا يخطف ابنه، وأنّ جويل تستطيع رؤية ابنها في أي وقت تريده لمصلحة ابنه بالدرجة الأولى، وأوضح الراسي أنّ أهل جويل هم اللذين شجّعوها على خراببيتها، علماً أن والدها وافق على زواجهما رغم أن جويل كانت حاملاً أثناء الخطوبة الأمر الذي صدم جورج حينها، ولكنه اعتبر أن أهلها يتقبّلون هذا الأمر، ولا يريدون الإجهاض، فوافق جورج على طلب والد جويل بالزواج مدنياً بسرعة علماً أنه كان يريد الزواج الكنسي، وأشار إلى أن جويل كانت طبيعية قبل الزواج، وتفاجأ بعد الزواج بأنها تتناول حبوباً مهدئة للأعصاب، وتحدث عن إهمالها لابنها وأنها تقضي ساعات طويلة من النهار لترد على معحبيها على "الفيس بوك".

وروى جورج الحادثة التي حصلت وأدت إلى إعلان جويل عن خطف ابنها، وأوضح أن عدداً من الأشخاص كانوا متواجدين في منزله ومن ضمنهم رفيقة جويل، التي دخلت غرفة ابنه جو وهي تدخّن، فطلب منها ألا تدخن بوجود الطفل، ما أغضب جويل منه فقامت بسبّه ووصل الأمر معها إلى ضربه على وجهه على حد قوله، ما أشعل مشكلة بينهما، وبعدها استدعى الزوجان أهلهما، وطلب من جويل أن تذهب إلى منزل أهلها بعد أن ادعت بأنه خطفها وخطف وابنها، كما استدعى والد جويل القوى الأمنية لأخذ الطفل، لكن النيابة العامّة رأت أنّ الطفل يجب أن يبقى مع والده.

وأكد جورج أنه لن يحرم جويل من ابنها، لكنه أوضح أنه يخاف أن يبقى ابنه مع أم لا تستطيع أن تعيش من دون حبوب أعصاب، وأعرب عن خوفه من أن تقوم بقتله في لحظة جنون منها، وفي ختام اتصاله طلب جورج من الجميع عدم سب جويل لأنها والدة ابنه.

جويل: ابني مخطوف

أمّا جويل في ردّها على كلام جورج، لم تدخل في تفاصيل الحادثة، بل أكدت أن ابنها مخطوف من قبل جورج، وسباستيان، ونادين، وساندرين الراسي. وندمت على زواجها من جورج، وأكدت أن كان ضيفاً في المنزل وسألت ما إذا كان كل الفنانين يغيبون عن المنزل مثل جورج، وأِشارت إلى أن جورج كان متزوجاً قبلها، وأن والدها ساعده لتخليص معاملات الطلاق حتى يتزوجها، وأكدت أنها فقط تحترم راشيل الراسي في كل عائلة الراسي.

ووجّهت جويل كلاماً إلى نادين الراسي، وقالت لها إنها ليست أماً صالحة لأنها ساهمت في خطف طفل من حضن أمه، وقالت لها: "أنت لست ست"، وتسألت: "هل فعلت هذا لأني قلت مرة عن سيرين عبد النور بأنها ست، نعم سيرين ست".

وككل حلقة من برنامج "بلا تشفير" يعترف الضيق بثلاث اعترافات يتم نشرها على صفحة "الفيس بوك"¬ الخاصة بالبرنامج، فاعترفت جويل بأنّها ندمت لأنها أغضبت والدها منها، وأنها ندمت لأنها لم تكمل دراستها، وقالت "بلا هالشهرة وكل هالقصص"، وآخر اعتراف لجويل كان، أنها ندمت على قيامها بنشر صور لها وهي شبه عارية بوجود ابنها وزوجها، ويذكر أن هذا الإعترافات كانت قبل الإعلان عن خطف الطفل.

أضف تعليق

التعليقات