دراسة: وسائل التواصل الاجتماعي تهدد خصوصية المراهقين

نشر الأحد 22/03/2015 11:00 , موقع بكرا

اقترحت دراسة جديدة أن معظم المراهقين يقومون بتحميل معلوماتهم الشخصية وصورهم على شبكات التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك والانستغرام وتويتر والواتسآب دون النظر في المخاطر المحتملة التي ينطوي عليها هذا التصرف.

هذا ووجد باحثون من جامعة ولاية بنسلفانيا أن المراهقين لا يقدرون مخاطر كشف خصوصيتهم حق التقدير عند نشر صورهم الخاصة أو المعلومات المتعلقة بهم مقارنة مع معظم البالغين. فالمراهق لا يفكر بهذه الطريقة – بل يقوم بالكشف عن معلوماته الشخصية والخاصة أولاً ثم يقيم العواقب!

وقال هايان جيا، باحث في علوم المعلومات و التكنولوجيا، "غالبا ما يجد أولياء الأمور هذا التصرف غير مفهوم، فالأمر عكسي بالنسبة لهم، فهم ينظرون أولا الى المخاطر المحتملة من كشف معلوماتهم على الانترنت ثم يقومون بأخذ الاحتياطات اللازمة، بناءا على هذه المخاوف." وأضاف، " بينما تعتبر العملية تجريبية أكثر بطبيعتها بالنسبة للمراهقين."

للدراسة، استخدم الباحثون بيانات "استطلاع المراهقون وإدارة الخصوصية" من مركز بيو للأبحاث.

وجمع الاستطلاع المعلومات السلوكية من وسائل الاعلام الاجتماعية لحوالي 588 من المراهقين في الولايات المتحدة، معظمهم من المستخدمين النشطين على مواقع مثل فيسبوك.

ويتعرض المراهقون للمخاطر اكثر على الانترنت لأنهم يستخدمون وسائل الاعلام الاجتماعية كمنبر للتعبير عن الذات وباعتبارها وسيلة لكسب القبول من أقرانهم.

وعندما يبدأ المراهق بمكافحة المخاوف المتعلقة بالخصوصية، فإنه غالبا ما يحاول ايجاد إجراءات وقائية ممكنة للتخفيف من المخاطر.

وتشمل هذه الطرق طلب المشورة من البالغين، وإزالة المعلومات عبر الإنترنت أو فصل الاتصال بشكل كامل.

وقد يكون أول رد فعل لولي الامر هو منع الاتصال بالإنترنت أو وسائل الاعلام الاجتماعية، ولكن تجنب المخاطر تماما يمكن أن يسبب مشاكل أخرى، وفقا للباحثين، الذين قدموا نتائج بحثهم في مؤتمر "العمل التعاوني المدعوم بالكمبيوتر والحوسبة الاجتماعية" في 17 مارس/آذار الماضي.

أولا، لا يمكننا أن نتصور أن يكبر هذا الجيل دون الاتصال بالانترنت أو المواقع الاجتماعية في هذا العصر.

وأضاف من دون القليل من المخاطرة لن يتمكن المراهق من الحصول على جميع المزايا الإيجابية التي يقدمها الإنترنت، ولن يعرفوا كيفية إدارة المخاطر وكيفية التنقل بأمان في عالم الانترنت.

الامر يشبه كثيرا تعلم السباحة. عليك التأكد من دخولهم الى الماء ببطء ثم التأكد من أنهم يعرفون كيفية السباحة قبل السماح لهم بالسباحة بمفردهم وفي الأجزاء الأعمق.

أضف تعليق

التعليقات